تركيا تقرر التدخل العسكري وإرسال قوه عسكرية إلى فلسطين لتحريرها.. صحفي يمني يكشف التفاصيل

مشاركة |

علق كاتب صحفي يمني، على الأنباء التي تروج لها بعض بعض المواقع الإخبارية والصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، التي تقول أن تركيا قررت التدخل العسكري في فلسطين وإرسال قوة عسكرية إلى القدس لتحريرها. 

 

ودعا الكاتب الصحفي كامل الخوداني، إلى عدم استغلال القضية الفلسطينية للتلميع الزائف والبهرجات الكاذبة التي وصلت حد الترويج عن اعلان تركيا التدخل العسكري وإرسال قوة عسكرية لتحرير فلسطين، بإستخفاف وضحك على الناس العاديين وغير الملمين لتلميع "تركيا" التي لا تحتاج أساساً لهذا التلميع.

وأشار الكاتب اليمني، إلى أن تركيا هي أول دولة اسلامية تعلن اعترافها بإسرائيل عام 1949 ثم تبعتها ايران. وان تركيا أول بلد مسلم يلقي رئيس اسرائيلي خطاب تحت قبة برلمانه مجلس الإمة التركي. وان تركيا اول دولة اسلامية توقع اتفاقية تجارة حرة مع إسرائيل.

واستعرض الكاتب عددا من أوجه التعاون المشترك بين تركيا وإسرائيل والاتفاقيات الموقعة بين الجانبين في مجالات متعددة، مشيرا إلى أن تركيا دولة تعمل في نهاية الامر لمصلحتها ومصلحة شعبها مثلها مثل بقية دول العالم.

جاء ذلك في منشور لـ"كامل الخوداني" رصده محرر "المشهد الدولي"، وفيما يلي نصه:

أصحاب "نغمة" تركيا تقرر التدخل العسكري وارسال قوه عسكرية إلى فلسطين لتحريرها.

قبلها لا اعتقد ان ما سوف اورده في هذا النقاط تزعل احد الا اذا قد الله اعمي بصره وبصيرته ومجرد مسخ لايفقه شيء لإن هذه حقائق واتفاقيات موثقه مش مجرد هربجه..

عموماً نحيطكم علماً..

1- ان تركيا اول دولة اسلامية تعلن اعترافها بإسرائيل عام 1949 ثم تبعتها ايران..

2- ان إسرائيل باعت لتركيا القمر الصناعي الإسرائيلي "أفق" ونظام الدفاع الجوي "أرو" المضاد للصواريخ

3- أن تركيا الدولة الاسلامية الوحيدة التي يوجد بها سفاره اسرائيليه انقره وقنصليه عامه بإسطنبول..

4- ان تركيا اول بلد مسلم يلقي رئيس اسرائيلي خطاب تحت قبة برلمانه مجلس الإمة التركي.

5- ان تركيا اول دولة اسلامية توقع "اتفاقية التجارة الحرة التركية – الاسرائيليه.

6- ان الصادرات الإسرائيلية السنوية إلى تركيا 1.5 مليار دولار، والواردات منها مليار دولار.

6- ان تركيا لديها 16 اتفاقًا للتعاون في المجال العسكري، مع اسرائيل.

ومن هذه الاتفافيات بشكل مختصر:

- تحديث أسطول طائرات الفانتوم ف-4 (F-4) وطائرات ف-5 (F-5) بكلفة 900 مليون دولار.

- تحديث 170 دبابة من طراز M60A1 بكلفة 500 مليون دولار.

- مشروع صواريخ Popey-I وPopey-II للدفاع الجوي بكلفة 150 مليون دولار.

- مشروع صواريخ "دليلة" الجوالة (كروز) والذي يبلغ مداه 400 كلم.

- الموافقة على بيع تركيا صواريخ "أرو" الحديثة جدًا والمخصَّصة للدفاع ضد الصواريخ. ويحتاج العقد إلى موافقة الولايات المتحدة شريكة إسرائيل في إنتاج هذا النوع من الصواريخ المضادة للصواريخ.

- اتفاق للتعاون في مجال تدريب الطيارين، حيث يجري التبادل ثماني مرات في السنة. ويفتح هذا الاتفاق المجال للطيارين الإسرائيليين للتدريب على الطيران لمسافات طويلة فوق البر التركي، كما يفتح أمامهم المجال لإجراء رمايات بالذخيرة الحيّة في حقل رماية قونية. كما يفتح الاتفاق للطيارين الأتراك للتدرُّب في إسرائيل واستعمال أحدث التقنيات الأميركية والإسرائيلية.

- مشاركة البحرية الإسرائيلية في عدة مناورات وتمارين بحرية تنظمها تركيا، وتشارك فيها أيضًا البحرية الأميركية.

- كان آخر اتفاق وقع بين الطرفين في أثناء زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الأخيرة في كانون الثاني/يناير 2010..

خفّوا اثابكم الله..

ليست دعايات سامجه او هربجات اعلاميه بل علاقة وتحالف واتفاقيات موثقة موقعة ومصادق عليها من المؤسسات التشريعيه..

لا تستخدموا فلسطين وقضيتها للتلميع الزائف والهربجات الكاذبة كفى استغلال لقضية هذا الشعب... واتقوا الله.

تركيا دولة تعمل نهاية الامر لمصلحتها ومصلحة شعبها مثلها مثل بقية دول العالم لكن ما لفت نظري هي المزايدة التي وصلت حد الترويج عن اعلان تركيا التدخل العسكري و ارسال قوة عسكرية لتحرير فلسطين بإستخفاف وضحك على الناس العاديين والغير ملمين لتلميع دوله لا تحتاج أساساً لهذا التلميع الأهبل..

ارحموا عقولنا الله يرضى عليكم، أبوها المزايده..

لا تعليق!