منظمة دولية: الربع الأول من العام 2021 الأكثر دموية على أطفال اليمن

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

كشفت منظمة دولية، أن الربع الأول من العام الجاري 2021 هو الأكثر دموية على أطفال اليمن منذ ما يزيد عن عامين.

وقالت منظمة “أنقذوا الأطفال” الدولية، في تقرير لها، الاثنين، عن وقوع خمس هجمات على المدارس في اليمن خلال شهر مارس الماضي فقط، تسببت في حرمان نحو 30 ألف و600 طفل من الحصول على التعليم.

وأضاف التقرير: “هذا هو أكثر من ضعف عدد الهجمات التي تعرضت لها المرافق التعليمية وتم الإبلاغ عنها في الربع الأخير من العام المنصرم 2020”.

وأشار التقرير، إلى أن أربع مدارس في تعز تعرضت لقصف مدفعي في شهر مارس الماضي، وأسفرت تلك الهجمات عن مقتل 11 مدنياً، من بينهم أربعة أطفال، كما أصابت غارة جوية مدرسة في صنعاء.

وأوضح التقرير، أن تصاعد العنف في مناطق مثل تعز أدى إلى وقوع الربع الأكثر دموية للأطفال منذ ما يقرب من عامين، حيث قتل وجرح 50 طفلاً على الأقل في المحافظة منذ يناير إلى مارس من هذا العام.

وتابع: “يمكن أن تؤدي مثل هذه الهجمات إلى انتكاسة جديدة في تعليم الأطفال في تلك المناطق لسنوات قادمة، أو حتى لبقية حياتهم”.

وقال خافيير جوبرت مدير منظمة أنقذوا الأطفال، إن الهجمات على المدارس لا تعرض حياة الأطفال للخطر فحسب، بل تدمر أيضًا أحلامهم في حياة أفضل.

وأضاف: “يجب أن تكون المدارس ملاذاً آمناً للأطفال وليس ساحة معركة، محملاً الأطراف المتحاربة وحلفائها الدوليين مسؤولية حماية هؤلاء الأطفال وحماية مستقبلهم”.

ودعا جميع أطراف النزاع إلى وقف الهجمات ضد المدارس والتنفيذ الكامل لوقف إطلاق النار في أقرب وقت ممكن، من أجل إنهاء انتهاكات حقوق الأطفال، والعمل من أجل سلام دائم وشامل والعمل على إيجاد حل سياسي.

وتشير التقديرات الرسمية إلى أن هناك ما يزيد عن مليوني طفل يمني خارج التعليم مع تأثر ما لا يقل عن 2500 مرفق تعليمي جراء الحرب.  

لا تعليق!