الصين تستعد لهبوط مسبارها المسيّر على سطح المريخ

قبل 4 _WEEK | الأخبار | علوم وتكنولوجيا
مشاركة |

تستعد الصين لمحاولة جعل روبوت صغير مُسَيَّر يهبط على سطح المريخ في عملية دقيقة جداً تعكس جرأة البلاد المتزايدة في السعي إلى تحقيق طموحاتها الفضائية.

وكانت الدولة الآسيوية العملاقة التي تخوض تنافساً دبلوماسياً وتكنولوجياً محموماً مع الولايات المتحدة أرسلت مسبارها ”تيانوين-1” إلى المريخ في تموز/يوليو الفائت.

واحتاجت المركبة إلى سبعة أشهر لاجتياز مسافة الـ55 مليون كيلومتر التي كانت تفصلها عن الكوكب الأحمر، أي ما يوازي 1400 مرة الجولة حول العالم.

ويتألف ”تياونوين-1” الذي دخل مدار المريخ في شباط/فبراير الفائت، من ثلاثة أقسام، أحدها مركبة هبوط ستحطّ على سطح الكوكب الأحمر في الايام المقبلة، وربما في الساعات المقبلة.

وستتولى مركبة الهبوط إنزال الروبوت ”جورونغ” المسيّر بعجلات على سطح الكوكب لتحليله، ويشير اسمه إلى ”إله النار” وفق الميثولوجيا الصينية.

وكانت وكالة الفضاء الصينية أعلنت بداية أن المركبة الجوّالة ستهبط على الكوكب الأحمر بين منتصف أيار/مايو ومنتصف حزيران/يونيو.

لكنها أفادت في بيان مقتضب الجمعة بأن الهبوط سيحصل ”بين صباح 15 أيار/مايو و19 أيار/مايو”، أي بين السبت والاربعاء بتوقيت الصين.

وتوقع رئيس برنامج استكشاف القمر في الوكالة يي بيجيان أن تهبط المركبة في الساعة 07,11 من صباح السبت بتوقيت بكين (23,11 من يوم الجمعة بتوقيت غرينتش)، وفقا لتصريحات أدلى بها في مؤتمر صحافي الخميس وأوردتها وسائل الإعلام.

وسيصبح ”جورونغ” قابلاً للتشغيل ويمكن البدء بتنفيذ مهمته ”خلال ثلاثة أشهر”.

وفي حال نجاح مهمة هبوطه، سيتولى درس بيئة الكوكب وتحليل تكوين صخوره. ومن بين مهام الروبوت إجراء تحليلات للتربة والغلاف الجوي، والتقاط الصور، والمساهمة في رسم خرائط للكوكب الأحمر.

وكان المسبار ”تيانوين-1” أرسل في شباط/فبراير الفائت صورته الأولى للمريخ، وهي بالأبيض والأسود، أظهرت عددا من التضاريس بينها فوهة سكياباريلي ووادي مارينر (فالس مارينيرز)، وهو مساحة شاسعة من الأخاديد على سطح المريخ.

لا تعليق!