الداعية وسيم يوسف يعلن دعمه للعدوان الإسرائيلي على غزة ويطلق “سحائب اللعنة على حماس وكل من أيّدها”.. والمتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي يرد عليه

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

المشهد الدولي | خاص |  أثار الداعية الاسلامي وسيم يوسف، موجة واسعة من الغضب على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب دعمه للاستهداف الإسرائيلي للمدنيين في قطاع غزة، واتهامه لحركة حماس بأنها حوّلت غزة إلى مقبرة للأبرياء والأطفال.

ونشر وسيم يوسف، الأربعاء، مقطع فيديو يظهر لحظات الانفجارات الناتجة عن القصف الإسرائيلي على غزة. وعلق على الفيديو قائلاً : “سحائب اللعنة على حماس وكل من أيد حماس و دعم حماس .. وكل من صفق لحماس وهو يحيا أمن في وطنه ولا يشعر برعب أهل غزة .. اللهم رحماك بأهل غزة”.

 

 

وفي سلسلة تغريدات على تويتر، رصدها محرر ”المشهد الدولي”، قال وسيم يوسف: ”تطلق حماس صواريخ بين مساكن ومنازل الناس، وحينما يأتي الرد تتباكى حماس وتصرخ أين العرب أين المسلمون؟

وأضاف وسيم يوسف مخاطباً حركة حماس: ”جعلتم غزة مقبرة للأبرياء و الأطفال! أذيتم مصر و سيناء أحرقتم أعلام أغلب الدول العربية، شتمتم جميع الدول لم تحترموا أحداً، لم ترحموا طفلا ولا شيخا في غزة”.

وفيما شن النشطاء العرب هجومًا حادًا على وسيم يوسف، أشاد المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي "أفيخاي أدرعي" بموقفه معلناً ضم صوته إلى صوت يوسف.

وعلق أفيخاي أدرعي على تغريدة وسيم يوسف قائلا: "إنها حماس التي تأسر أهل غزة ووضعهم تحت رحمتها ورحمة مصالحها الآنية. أضم صوتي إلى صوت الدكتور وسيم يوسف الذي يناشد الأحرار وأصحاب الضمير بانقاذ سكان غزة من براثن الإرهاب".

وشارك أفيخاي أدرعي تغريدة وسيم يوسف، ووصفها بأنها ”صرخة حق”.

ووصف أدرعي تغريدة وسيم يوسف قائلاً: “إنها صرخة حق! صرخة واقع، أين المسلم من أخيه المسلم في غزة الذي يتعرض يوميًا لأبشع انواع الاستغلال. سكان غزة دروعًا بشرية لصواريخ إرهابية. سكان غزة يصابون بصواريخ الإرهاب التي تخطىء هدفها.. أين العالم الإسلامي  أنقذوا سكان غزة من حماس.”.

 

لا تعليق!