إلى جانب أزمة المشتقات والمواد الغذائية.. أزمة مياه في جزيرة سقطرى تفاقم معاناة المواطنين

قبل شهر 1 | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

تشهد جزيرة سقطرى اليمنية، أزمة مياه خانقة تفاقم من معاناة المواطنين، إلى جانب أزمة المشتقات النفطية والمواد الاستهلاكية والغذائية التي تشهدها الأرخبيل منذ أشهر.

وقالت مصادر محلية، إن مديرية قلنسية في أرخبيل سقطري تشهد أزمة مياه خانقة، في ظل سيطرة مليشيا المجلس الانتقالي الجنوبي على الجزيرة.

وتداول نشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي، صورا لمواطنين وأطفال من أبناء مديرية قلنسية، وهم يملئون خزانات مياه صغيرة من أحد الوايتات، حيث يَظهُر معاناة حقيقية للمواطنين.

وقال عيسى أبو حمزة وهو ناشط إعلامي وأحد أبناء جزيرة سقطرى، إن ”أبناء مديرية قلنسية يدفعون ثمن فاتورة التنمية الخادعة والواهمة والفاشلة بعد ان حرمتهم من المياه العذبة”.

وأضاف أبو حمزة، في منشور على صفحته في الفيسبوك، أن سعر البرميل 200 لتر وصل إلى 3000 ألف ريال يمني، متسائلا عن تردي الوضع المعيشي بالقول ”رائحين فين؟”.

ومنذ سيطرة مليشيا المجلس الانتقالي، على سقطرى، في يونيو 2020، تشهد الجزيرة أزمات عدة، في المياه والمشتقات النفطية والمواد الغذائية والاستهلاكية، إلى جانب فراغ وتعطيل مؤسسات الدولة.

لا تعليق!