واشنطن: الحوثيون فوتوا فرصة كبيرة برفضهم لقاء المبعوث الأممي

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، إن الحوثيين ”خسروا” برفضهم لقاء المبعوث الأممي في العاصمة العمانية، مسقط، داعية إلى أهمية التوصل إلى اتفاق لوقف شامل لاطلاق النار في البلد الذي مزقته الحرب.

وحذر بيان صادر عن وزارة الخارجية الأميركية من ”استمرار الهجوم الذي يشنه الحوثيون على مدينة مأرب، حيث أنه يزيد من المعاناة الإنسانية في اليمن”.

وأضاف البيان أن ”الحوثيين فوتوا فرصة كبيرة، برفضهم لقاء المبعوث الأممي في مسقط”.

ونقل البيان عن المبعوث الأميركي الخاص باليمن، تيم ليندركينغ، قوله إن هناك ”حاجة لتخفيف جميع القيود في ميناء الحديدة ومطار صنعاء، وضرورة التوصل إلى اتفاق لوقف شامل لإطلاق النار في جميع أنحاء اليمن”.

وأشار البيان إلى أن المبعوث الأميركي كان  قد زار الرياض وأجرى جولة من الاجتماعات مع كبار المسؤولين الحكوميين من السعودية، بما في ذلك ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان.

وفي مسقط، التقى المبعوث الأميركي بوزير الخارجية العماني، سيد بدر البوسيدي، في اجتماع مشترك ضم أيضا السيناتور الأميركي، كريس ميرفي.

واتفقت أطراف الاجتماع على ضرورة التوصل لوقف فوري لإطلاق النار في اليمن، والالتزام بالعمل مع أطراف الصراع للوصول إلى حل سلمي للنزاع.

وأدى النزاع في اليمن إلى مقتل عشرات الآلاف وفقا لمنظمات غير حكومية ودفع ملايين آخرين إلى شفا المجاعة، في أزمة إنسانية هي الأسوأ في العالم بحسب الأمم المتحدة.

وتدخل تحالف عسكري بقيادة السعودية في اليمن في مارس 2015، لمواجهة الحوثيين المتحالفين مع إيران بعد أن أطاحوا بالحكومة المعترف بها دوليا من العاصمة صنعاء.

وتسببت الحرب الأهلية في أسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة، في ظل اعتماد نحو 80 في المئة من سكان اليمن البالغ عددهم 29 مليون نسمة على المساعدات ومواجهة 13 مليونا لخطر الموت جوعا.

وجعل الرئيس الأميركي جو بايدن منذ توليه المنصب في يناير الماضي اليمن من أولويات سياسته الخارجية، فعين ليندركينغ للمساعدة في إحياء محادثات الأمم المتحدة المتعثرة لإنهاء صراع يُعد على نطاق واسع حربا بالوكالة بين السعودية وإيران.

لا تعليق!