من هو تاجر الكهرباء الذي يدعمه رئيس الوزراء رغم الفساد الذي يزاوله؟ محطة الشحر نموذجا للفساد!

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

اوردت وكالة سبأ الرسمية خبر افتتاح رئيس الوزراء معين عبدالملك لافتتاح محطة الكهرباء بمديرية الشحر بمحافظة حضرموت بقدرة 40 ميجا وات.

 

وقالت الوكالة بأن رئيس الوزراء استمع من مديري المحطة الممولة من السلطة المحلية بمحافظة حضرموت، ومدير عام شركة الاهرام للطاقة المنفذة للمشروع مسعود حسن جيد وخبراء مهندسين شركه ورتسلاء المصنعة، الى شرح حول مكونات المحطة الكهربائية.

 

وبالطبع فمسعود حسن جيد مدير عام شركة الاهرام للطاقة التي تنفذ المشروع هو ابن تاجر الكهرباء حسن عبده جيد الذي يعمل في مجال تأجير وتركيب محطات الكهرباء والشبكات.، وما لا يعرفه الكثير هو وجود فساد مهول في ملف كهرباء حضرموت الساحل يديره المحافظ فرج البحسني ورجل الاعمال جيد.

 

وللعلم فالتاجر جيد مدعوم من معين عبدالملك وايضا من رئيس البرلمان سلطان البركاني.

 

وبحسب مصدر مطلع يلخص قصة فساد محطة الشحر التي يتم انشاءها بعيدا عن وزارة الكهرباء بكلفة 50 مليون دولار، محذرا من فشل المشروع كون الانشاء لا يشمل تركيب خطوط شبكة بالاضافة الى ان التاجر جيد يدفع عمولات كبيرة مقابل الصمت على رداءة الاجهزة والمواصفات التي يتم تركيبها في المحطة. 

 

جدير بالذكر أن محافظ حضرموت السابق احمد بن بريك عقد صفقة مع التاجر جيد لشراء 30 ميجاوات من الكهرباء لتضاف لها لاحقا 40 ميجاوات اخرى بحيث أصبحت 70 على أن يتم صيانة المحطة المنتجة وتسليمها للدولة بعد 4 سنوات بحسب العقد، وبدلا من إصرار المحافظ البحسني على تنفيذ ما ورد في العقد رغم المخالفات الكبيرة التي شابته إلا انه وبعد انتهاء المدة في عهده قام بشراء 20 ميجا وات إضافة الى ال70 ميجا وات السابقة من التاجر جيد وبذلك لم تؤول ملكية المحطة للدولة.

 

وأرجع المصدر الفشل الذريع لمحافظ حضرموت في ملف كهرباء حضرموت الساحل للفساد المهول والاهتمام بالمكاسب الشخصية من صفقات الكهرباء على حساب توفير الخدمة وايصالها للمواطن في مدينة المكلا وما جاورها حيث بلغ اجمالي ما صرفه المحافظ البحسني للتاجر جيد 200 مليون دولار يذهب قدر كبير منها كعمولات يتم تقاسمه بين المحافظ والبركاني.

 

واستشهد المصدر بالنجاح الذي حققته السلطة المحلية في ملف الكهرباء بوادي حضرموت وهو امر ملموس من قبل الشارع الحضرمي ومحل استغراب ايضا رغم قلة حصة الوادي مقارنة بالساحل.

 

وبين المصدر ان ما صرف لمحافظ حضرموت من دعم حكومي علاوة على حصة المحافظة من النفط والمبالغ المخصصة لتوفير خدمة الكهرباء تكفي لتغطية الكهرباء لكل المحافظات المحررة بدون انقطاع طيلة اشهر السنة، منوها بأن الفساد المعشعش في هذا الملف هو السبب الرئيسي في التردي الكبير الذي تشهده الخدمة في حضرموت الساحل.

 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!