الوقفة الشعبية السلمية بحضرموت تلتقي رئيس الوزراء وتطلعه على هموم وتطلعات أبناء حضرموت

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

التقت قيادة الوقفة الشعبية السلمية بحضرموت برئيس الوزراء الدكتور معين عبدالملك وبحثت معه مطالب ابناء حضرموت وهموهم وتطلعاتهم، حيث تقام الوقفة كل خميس أمام ديوان المحافظة منذ عدة أشهر ضمن النشاط المطلبي الذي تتبناه في مدينة المكلا جراء تدهور وتردي الأوضاع المعيشية والخدمية في ساحل حضرموت. 

وكانت الوقفة أقرت اقامة وقفتها الاحتجاجية السلمية مساء اليوم الثلاثاء في تمام الساعة الرابعة عصراً أمام مقر إقامة رئيس الوزراء  قبل أن تتلقى دعوة لمقابلته.

وفي مستهل هذا اللقاء رحب رئيس الوزراء بوفد قيادة الوقفة الشعبية السلمية بحضرموت، مؤكدا على تفهمه لمطالب الوقفة وضرورة تفعيل مؤسسات الدولة واجهزة السلطات الرقابة والمحاسبة، ووعد بتشكيل لجنة حكومية بخصوص الكشف عن إيرادات ومصروفات المحافظة ومعالجة قضايا السجون. 

من جانبها استهلت الرئيسة الدورية للوقفة يسرى البطاطي اللقاء بالترحيب بدولة رئيس الوزراء في محافظة حضرموت شاكرة له هذه المبادرة للإستماع لهموم ومعاناة المواطنين.

وأكدت البطاطي على أن الوقفة التي استمرت لعدة أشهر قد حملت على عاتقها أهم المطالب الرئيسية التي يعاني منها المواطنين في هذه المحافظة من تردي للخدمات وفي مقدمتها الكهرباء والصحة وغياب الشفافية وتعطيل مؤسسات السلطة المحلية الرقابية والمحاسبية وغيرها من الإختلالات.

وأثناء اللقاء تم تسليم رسالة موجهة من قيادة الوقفة لرئيس الوزراء تضمنت نبذة تعريفية موجزة عن الوقفة وأهم المطالب الملحة للمواطنين.

وطلب ممثلوا الوقفة من رئيس الوزراء ضرورة بحث آلية للتواصل بخصوص متابعة تنفيذ هذه المطالب التي تضمنتها الرسالة أو التي تم التطرق لها بصورة شفهية أثناء اللقاء شاكرين له تحليه برحابة الصدر وتفهمه لهذه المطالب.

نص الرسالة التي سلمت لرئس الوزراء:

بسم الله الرحمن الرحيم

دولة رئيس الوزراء الدكتور / معين عبدالملك سعيد    حياكم الله 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الموضوع : أهم مطالب الوقفة الشعبية السلمية بحضرموت

في البداية نرحب بكم أجمل ترحيب في مدينة المكلا، شاكرين لكم موقفكم النبيل والشجاع والذي ينم عن شعوركم الكبير بالمسؤولية تجاه المواطنين في الجلوس مع قيادة الوقفة الشعبية السلمية بحضرموت والاستماع المباشر منهم لأهم مطالبهم العادلة التي ٍظلوا ينادون بها منذ عدة اشهر. حيث بدأنا أول وقفة يوم الخميس الثالث من نوفمبر 2020م على وقع انهيار مدوي للعملة الوطنية وارتفاع جنوني في أسعار السلع الأساسية وارتفاع خيالي لإيجارات المساكن وانهيار تام للخدمات العامة من كهرباء وصحة ونظافة وغياب للشفافية في إدارة السلطة ومواردها وتفشي للفساد والمحسوبية وغير ذلك من التراكمات خرج أهالي المكلا في وقفات سلمية شعبية حضارية راقية واستمرت بشكل اسبوعي منتظم لحوالي ثلاثة أشهر متوالية صبيحة كل يوم خميس من تمام الساعة العاشرة وحتى العاشرة والربع أمام ديوان المحافظة بالمكلا ، وكنا نأمل أن تفتخ السلطة المحلية بالمحافظة أبوابها أمام الناس لسماع مطالبهم العادلة ووضع بعض المعالجات  إلا أن السلطة تجاهلت هذه الوقفة وكان المحافظ يمر من أمام الواقفين دون أن يكلف نفسه حتى مجرد إلقاء تحية الإسلام عليهم فضلاً عن أنه يفتح لهم بوابة الديوان ليجلس معهم ويستمع لهمومهم . بل ذهب إلى أكثر من ذلك حين اتهم الواقفين بتهم باطلة من قبيل أنهم مدعومين من استخبارات دول معادية !!!، وأكثر من ذلك أوقفت الجهات الأمنة صبيحة يوم الثامن عشر من فبراير 2021 م ثمانية عشر مشاركاً في الوقفة  ثم زجت بإثني عشر منهم في السجون. 

دولة رئيس الوزراء، هانحن نضع أمامكم أهم وأبرز المطالب التي تبنتها وقفتنا ووقفات أخرى سلمية حضارية شهدتها مدينة المكلا وساحل حضرموت خلال الأيام القليلة الماضية: 

1) مراقبة الأسعار ومنع الاحتكار ووضع حلول لمواجهة تردي الوضع المعيشي لدى المواطنين من ذوي الدخل المحدود.

2) انتظام صرف المرتبات الشهرية والعلاوات السنوية للموظفين المدنيين والأمنيين والعسكريين، وصرف علاوة خاصة واستثنائية لكل موظف لمواجهة غلاء المعيشة أسوة ببعض المحافظات الأخرى.

3) استمرار فتح مطار الريان الدولي لما يسببه إغلاقه من معناة مست حياة الكثير من الناس وفي طليعتهم المرضى وكبار السن ممن يحتاجون إلى السفر خارج الوطن .

4) تفعيل دور الجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ومحاربة الفساد المالي والإداري. 5) ضرورة العمل وفق معايير علمية عادلة لشغل المناصب الحكومية بعيداً عن المحسوبية والشللية والعنصرية والمناطقية والقبلية الضيقة.

6) نطالب بشفافية المعلومة في الكشف عن ايرادات المحافظة المحلية والمركزية وكيفية صرفها .

7) وضع حلول حقيقية لمعالجة تردي الخدمات العامة وفي مقدمتها الكهرباء والصحة والنظافة .

8) تلبية مطالب منتسبي النقابات والاتحادات والجمعيات المدنية والعسكرية ووضع حلول عاجلة لقضاياهم ومطالبهم العادلة .

9) أن تتحمل الحكومة مسؤوليتها تجاه المواطن في تخفيض أسعار المشتقات النفطية بحيث تكون أسعارها مقبولة لدى المواطن .

10) فتح بحارنا أمام صيادينا ومنع الصيد العشوائي في بحارنا المحلية والإقليمية وحماية الصيادين ووضع معالجات لارتفاع أسعار الأسماك في السوق المحلية .

11) نطالب السلطات بمختلف مستوياتها ضرورة التحرك العاجل والجاد لإنقاذ دماء أهلنا في الودي التي تراق بصورة مستمرة بسبب الانفلات الامني.

12) الإفراج عن المعتقلين الذين امضوا فترة اعتقالهم أو صدرت في حقهم أحكام برآءة ممن لازالوا يقبعون في السجون ولعدة سنوات مما دفع بالبعض منهم لمحاولة الانتحار أكثر من مرة . 

هذه أهم المطالب التي نرجو من دولتكم وضع معالجات عاجلة لها وأملنا فيكم كبير في تفهم معاناة الناس ،حيث أن الأوضاع  قد بلغت حد لايطاق مما أصبح يهدد الناس في حياتهم وقد يؤدي تجاهل هذه المطالب إلى تصاعد الإحتجاجات أكثر وخروجها عن السيطرة لا قدر الله وتمزيق النسيج الوطني والمجتمعي نسأل الله الحفظ والسلامة. 

شاكرين لكم اتاحة هذه الفرصة لنا والحديث المباشر معنا متمنين أن يخرج هذا اللقاء بالنتائج المرجوة منه .

وبالله التوفيق

قيادة الوقفة الشعبية السلمية بحضرموت 

المكلا يوم الثلاثاء : 15 / رمضان / 1442هـ

الموافق : 27 / ابريل / 2021م

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!