شكوك في الهند بشأن الأعداد الحقيقية لوفيات «كورونا»

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

خلص تحقيق نُشر أمس (الثلاثاء) إلى أنه لم يتم تضمين ما لا يقل عن 1150 حالة وفاة بفيروس كورونا ضمن الإحصاء الرسمي للوفيات بالفيروس في نيودلهي، ما يشير إلى أن العدد الحقيقي لحالات الوفاة بالفيروس يمكن أن يكون أعلى.

 

وأثارت الصور الجوية التي تظهر حجم محارق الجثث في العاصمة، مخاوف بشأن عدم تطابق الأعداد الحكومية والإجمالي الفعلي لحالات الوفاة بالفيروس، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

 

وتوصل تحقيق مستقل أجرته شبكة «إن دي تي في»، التي زارت مكتب الشؤون المدنية بالمدينة وسبع أراض مخصصة لحرق الجثث، إلى أن القائمة الرسمية لحالات الوفاة بالفيروس لم تشمل المئات من حالات الوفاة المرتبطة بالفيروس.

 

وأظهرت بيانات مدينة دلهي من 26 محرقة للجثث أنه تم حرق 3096 جثة من ضحايا فيروس كورونا في الفترة ما بين 18 و24 أبريل (نيسان) الجاري.

 

ولكن في نفس الوقت، سجلت حكومة دلهي 1938 حالة وفاة بفيروس كورونا، ما يشير إلى عدم تسجيل 1158 حالة وفاة.

 

ولم يعرف بعد سبب عدم تطابق الأرقام.

 

ويمكن أن يعود عدم التطابق إلى أنه يتم فقط إحصاء الجثث التي يتم نقلها من المستشفيات، في حين لا يتم تسجيل حالات الوفاة بالفيروس التي تقع في المنازل

.

وقال انوج بانسال، الموظف في محرقة جازبور لشبكة «إن دي تي في»: «نحن نصنف  سبب الوفاة إما بسبب فيروس كورونا أو وفاة طبيعية. إذا وقعت الوفاة بالمستشفى، نعلم أنها بسبب فيروس كورونا. في حين عندما تقع الوفاة في المنزل، لا نعلم بالتأكيد، لذلك نصنفها على أنها وفاة طبيعية».

 

الشرق الاوسط

 

لا تعليق!