بعد أن رفعَت أمريكا الحوثيين من قائمة الإرهاب.. هل حقًا تريد سلامًا في اليمن؟ كاتب ومحلل سياسي يمني يجيب ويكشف عن مؤامرة أميركية تستهدف منطقة الخليج

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قال الكاتب والمحلل السياسي اليمني، الدكتور عادل الشجاع، إن على من يريد معرفة السياسة الأمريكية تجاه المنطقة العربية عموما واليمن خصوصا عليه العودة إلى فترة أوباما الذي عبر عن الرؤية الأمريكية تجاه العرب بشكل صريح لا مواربة فيه، فحينما أراد التعبير عن الأنظمة العربية أسماها الأنظمة السنية وهو بذلك يعبر عن البعد الطائفي في النظرة الأمريكية للمنطقة العربية، وقد أجاب بكل صراحة حينما سئل عن أيهما أخطر، التطرف السني أم الشيعي؟ أجاب أن إيران يمكن أن تمسك بخيوط التطرف الشيعي، لكن المشكلة بالتطرف السني المنفلت من عقاله، ولا يوجد ما يضبطه، وفي مقابلة أخرى قال: إن بنية الأنظمة والدول التي تشكلت في المنطقة عقب الحرب العالمية الأولى ليست مستقرة ولا ثابتة ، وأنها معرضة للتغيير.

وتساءل ’’الشجاع’’، كيف ستصنع أميركا السلام في اليمن وهي تدعم عصابات الإجرام المتوحش والمتعطش للدماء وقتل الأبرياء، خاصة بعد أن رفعت الحوثيين من قائمة الجماعات الإرهابية وأعلنت وقف الدعم للتحالف الذي تقوده السعودية، وهل الذي يريد السلام في اليمن يدعم الإنقلابيين ويضعف السلطة الشرعية ويصر على إيجاد حلول خارج المرجعيات الثلاث؟.

وقال ’’الشجاع’’ إن أميركا ’’تدعم الحوثيين لأنها تريد نقل الصراع إلى منطقة الخليج بدليل صمتها عن استهداف الصواريخ والطيران المسير الإيراني بواسطة الحوثي لمصادر الطاقة في المملكة العربية السعودية بل وسحب بطاريات الباتريوت وبعض الطائرات المقاتلة من هناك’’.

وأضاف، إن ’’ما يقوم به المبعوث الأممي هذه الأيام من جولات مكوكية لبعض البلدان ماهو إلا استقطاع للوقت لإعطاء فرصة للحوثيين لدخول مأرب لكي تستطيع أمريكا إدارة الحرب من خلال تحويل المناطق السنية إلى إرهابيين وإطلاق يد الحوثيين كشركاء لأمريكا في مواجهة الإرهابيين’’.

جاء ذلك في مقال تحليلي للدكتور عادل الشجاع، نشره عبر صفحته على ’’فيسبوك’’، ورصده محرر ’’المشهد الدولي’’، وفيما يلي نص المقال كاملًا:

بعد مارفعت أمريكا الحوثيين من قائمة الإرهاب هل حقا تريد سلاما في اليمن؟

من يريد معرفة السياسة الأمريكية تجاه المنطقة العربية عموما واليمن خصوصا عليه العودة إلى فترة أوباما الذي عبر عن الرؤية الأمريكية تجاه العرب بشكل صريح لا مواربة فيه، فحينما أراد التعبير عن الأنظمة العربية أسماها الأنظمة السنية وهو بذلك يعبر عن البعد الطائفي في النظرة الأمريكية للمنطقة العربية، وقد أجاب بكل صراحة حينما سئل عن أيهما أخطر، التطرف السني أم الشيعي؟ أجاب أن إيران يمكن أن تمسك بخيوط التطرف الشيعي ، لكن المشكلة بالتطرف السني المنفلت من عقاله، ولا يوجد ما يضبطه، وفي مقابلة أخرى قال: إن بنية الأنظمة والدول التي تشكلت في المنطقة عقب الحرب العالمية الأولى ليست مستقرة ولا ثابتة ، وأنها معرضة للتغيير.

لقد اخترت أوباما تحديدا لأنه قدم للعرب على أنه مسلم وألقى عليهم السلام في جامعة القاهرة ليمهد لضرب المنطقة العربية وتصفية القضية الفلسطينية وعقد اتفاقا نوويا مع إيران ومن جاء بعده ظل يلعب لعبة خطرة من خلال افتعال الخلافات الوهمية مع إيران ومعالجتها على حساب الأمن القومي للمنطقة واستخدمت إيران في صياغة التطورات السياسية في مناطق محددة على ضفاف التمدد الطائفي.

بعد أن رفعت أمريكا الحوثيين من قائمة الجماعات الإرهابية وإعلانها وقف الدعم للتحالف الذي تقوده السعودية صرح الإيراني حسن إيرلو في تغريدة له على تويتر أن أمريكا هي الشيطان الأكبر لكي يضلل اليمنيين المغفلين الذين يخدمون المشروع الحوثي بأنه لا توجد علاقة بين أمريكا وإيران وقال بأن إيران ليست متفائلة وأن الإدارة الأمريكية الجديدة لها سياسة مختلفة عن سابقاتها وهي تريد فرض الحضور السياسي العسكري مباشرة في اليمن، كما حدث في كل من العراق وسوريا، وقال: يجب أن نعول على الله وعلى الشعب اليمني الذي اكتسب مقاومة وصمودا أسطوريا وسيستمر حتى النصر.

فكيف تكون أمريكا الشيطان الأكبر وهي التي رفعت عصابة الحوثي من قائمة الإرهاب؟ وكيف تريد فرض حضورها السياسي والعسكري في اليمن وهي التي أخرجت الحوثي التابع لإيران من قائمة الإرهاب؟ ثم كيف تريد أمريكا أن يكون لها حضورا في اليمن مثلما هو في العراق وسوريا؟ فمن الذي يتواجد في العراق وسوريا سوى إيران؟ هذا يؤكد أن هناك علاقات مشتركة بين أمريكا وإيران لتقسيم المنطقة واقتسامها مع إسرائيل التي ستسيطر على المناطق السنية من خلال التطبيع مع هذه الأنظمة التي تريد الحماية من إيران، فيما تأخذ إيران المناطق الشيعية.

وهنا نأتي إلى الأهم في الموضوع وهو ما يتعلق بوهم السلام الذي تزعم أمريكا صناعته في اليمن، فكيف ستصنع السلام في اليمن وهي تدعم عصابات الإجرام المتوحش والمتعطش للدماء وقتل الأبرياء، وهل الذي يريد السلام في اليمن يدعم الإنقلابيين ويضعف السلطة الشرعية ويصر على إيجاد حلول خارج المرجعيات الثلاث؟ أمريكا تدعم الحوثيين لأنها تريد نقل الصراع إلى منطقة الخليج بدليل صمتها عن استهداف الصواريخ والطيران المسير الإيراني بواسطة الحوثي لمصادر الطاقة في المملكة العربية السعودية بل وسحب بطاريات الباتريوت وبعض الطائرات المقاتلة من هناك.

وما يقوم به المبعوث الأممي هذه الأيام من جولات مكوكية لبعض البلدان ماهو إلا استقطاع للوقت لإعطاء فرصة للحوثيين لدخول مأرب لكي تستطيع أمريكا إدارة الحرب من خلال تحويل المناطق السنية إلى إرهابيين وإطلاق يد الحوثيين كشركاء لأمريكا في مواجهة الإرهابيين وهذا ما صرح به زعيم العصابة قبل أيام عبدالملك الحوثي ووسائل إعلامه بأنهم يقاتلون التكفيريين والدواعش في مأرب، وأمام كل هذا ليس أمام اليمنيين سوى الدفاع عن وجودهم ومواجهة المشروع الأمريكي الإيراني وسحق الحوثي بكل قوة مالم فسيكونوا أمام مشروع العبودية وسيقبلون بالعيش المذل والمهلك وستضرب كرامتهم ومصالحهم الوطنية وستطعن عقيدتهم الإيمانية.

ولست بحاجة إلى القول إن مأرب هي كلمة السر وهي مفتاح النصر وستكون كذلك فهي مدرسة تعلم أبناءها كيف يناضلون ويضحون ولا يتنازلون عن حقهم في الحياة ويصنعون المعجزات، ومعركة مأرب يجب ألا تترك بيد عصابة الحوثي هي التي تحدد زمان ومكان المعركة، يجب أن تنقل المعركة إلى عقر دار العصابة الإرهابية وضرب طرق الإمدادات وعمل الكمائن في الطرقات لتحييد مكامن القوة وتحويل الجغرافيا إلى أدوات قوية في الحرب مع هذه العصابة الإرهابية وعلينا ألا نتحجج بأننا لا نستطيع الذهاب إلى مأرب للقتال هناك، فكل واحد من موقعه عليه أن يضرب طرق الإمدادات أينما وجدت، فهذه العصابة أعطيت وقتا محددا لإسقاط مأرب وستبؤ بالخسران لأنه عبر التاريخ لم ينتصر الإرهاب والهزيمة دوما من نصيب العصابات والنصر للشعوب وسينتصر الشعب اليمني مهما كانت فاتورة الدم، فمارب تخوض اليوم معركة المصير والمستقبل ضد عصابة الإرهاب الحوثية الإجرامية التي حكمت سبعة أعوام في أكبر خديعة تعرض لها الشعب اليمني في تاريخه المعاصر وأضخم عملية نصب وتزييف وعي للاستيلاء على السلطة.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!