21 مقابل 21.. عملية تبادل جديدة للأسرى في اليمن

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أجرى الجيش وجماعة الحوثي في اليمن، الإثنين، عملية تبادل جديدة للأسرى، عبر إطلاق 21 أسيرًا من كل طرف، في محافظة مأرب (شرق)، وفق قائد عسكري.

وقال العقيد يحيى الحاسر، رئيس لجنة الأسرى والمعتقلين في المنطقة العسكرية السادسة (مقرها بمحافظة الجوف)، للأناضول: ’’تم تحرير 21 أسيرًا من جنود المنطقتين (السادسة والسابعة)، التابعتين للجيش اليمني، مقابل 21 أسيرًا من جماعة الحوثي’’.

وأضاف أن ’’عملية التبادل جاءت بعد جهود كبيرة بذلتها لجنة الأسرى التابعة للمنطقة العسكرية السادسة’’.

ووفقاً لمصادر عسكرية، فأن الأسرى من جانب القوات الحكومية هم 22 أسيراً، أغلبهم مدنيين تم اختطافهم من منازلهم في مناطق ماهلية، بالإضافة إلى 22 عنصر من مقاتلي المليشيات الحوثية ممن تم اسرهم في جبهات القتال.

وسبق أن نفذ الطرفان صفقات تبادل عديدة لأسرى، بوساطات محلية بعيدا عن جهود الأمم المتحدة.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، تبادلت الحكومة والحوثيون، على مدى يومين، 1056 أسيرا من الجانبين، في أكبر صفقة تبادل منذ بدء الحرب بين الطرفين قبل نحو 7 سنوات.

وفي مشاورات برعاية أممية في السويد عام 2018، قدم الطرفان قوائم تضم ما يزيد عن 15 ألف أسير ومعتقل ومختطف.

وحاليا، لا يوجد إحصاء دقيق بعدد أسرى الجانبين، لا سيما وأن آخرين وقعوا في الأسر بعد هذا التاريخ.

وشهدت الفترة الماضية صفقات تبادل أسرى غير معلنة وتحت مسمى و"ساطات قبلية"، في وقت أفشلت فيه جماعة الحوثي مفاوضات إنجاز ملف الأسرى والمختطفين.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!