قائد القوات الأميركية في أفغانستان يؤكد بدء سحب القوات رغم تصعيد هجمات طالبان

قبل 2 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

قال قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال أوستن سكوت ميللر أمس الأحد إن عملية إخلاء بعض القواعد العسكرية في أفغانستان قد بدأ بالفعل. وأضاف ميللر في مؤتمر صحافي في كابل، نقلته محطات أميركية، أنه سيتم تسليم القواعد بشكل أساسي إلى وزارة الدفاع والقوات الأفغانية الأخرى، مشيرا إلى أن الموعد الرسمي للانسحاب هو الأول من مايو (أيار)، رغم أن الإجراءات العملية المحلية قد بدأت بالفعل. وقال ميللر إنه حتى ولو توصلت أفغانستان إلى اتفاق سلام، فسنواصل مغادرتها.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة «أسوشيتد برس» عن مصادر موثوقة أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه» ويليام بيرنز قام بزيارة مفاجئة إلى كابل الأسبوع الماضي لمناقشة عملية الانسحاب مع المسؤولين الأفغان، الأمر الذي لم تعلق عليه «سي آي إيه».

وأضاف ميللر أن علاقة «حركة طالبان» بالقاعدة لا تزال قائمة، معرباً عن قلقه من تصعيدها للعنف في أفغانستان. وقال: «لا يزال العنف من جانب (طالبان) مرتفعا وهذا له آثار سلبية على عملية السلام، وإذا تصاعد العنف بعد الانسحاب، فسيكون ذلك خطيرا على المنطقة بأسرها».

 

وأكد أن السبيل الوحيد المعقول للمضي قدما هو طريق سياسي نحو السلام، وإلا فإن «العنف لا معنى له»، على حد قوله. وكانت مصادر عسكرية قد ذكرت الأسبوع الماضي أنه من المتوقع أن تسلم الولايات المتحدة ثلاث قواعد عسكرية ومطارا واحدا للقوات الأفغانية في الأسبوعين المقبلين في إطار الخطة الأميركية للانسحاب الكامل للقوات من أفغانستان بحلول 11 سبتمبر (أيلول) في ذكرى الهجمات الدامية على الولايات المتحدة. وأضافت أن القواعد المعنية هي مطار قندهار، ومعسكر شوراباك (كامب باستيون سابقا) في هلمند، ومعسكر إيغيرز في كابل، ومعسكر (داش توب) في منطقة تشاك بميدان وردك.

وكثفت «حركة طالبان» هجماتها في جميع أنحاء البلاد في الوقت الذي تستعد فيه القوات الأميركية والدولية للانسحاب من أفغانستان. ورغم ذلك تؤكد واشنطن أن الحركة قد هزمت في ساحة المعركة. وقال ميلر إن لديه «مجموعة من الأوامر» و«أهداف واضحة للغاية»

. مضيفا، «أولاً وقبل كل شيء، هدفي هو ضمان أن تكون قوات الأمن الأفغانية في أفضل وضع أمني ممكن»، مؤكدا على قدرة الولايات المتحدة على دعم القوات الأفغانية عن بعد إذا لزم الأمر. وكان قائد القيادة الأميركية الوسطى الجنرال كينيث ماكينزي قد أعلن الخميس الماضي أنه «قلق بشأن قدرة قوات الأمن الأفغانية على السيطرة على الأراضي بعد انسحاب جميع القوات الأجنبية من البلاد في الأشهر المقبلة».

 

كما أعلن البنتاغون أنه أرسل قاذفات استراتيجية إلى المنطقة وأبقى على حاملة الطائرات «يو إس إس إيزنهاور» بشكل مؤقت في الخليج، لحماية عملية سحب القوات البالغة 2500 جندي، فضلا عن نحو 16 ألف موظف مدني أميركي ونحو 7 آلاف جندي من القوات الدولية.

إلى ذلك أكد مسؤولون محليون مقتل 20 مسلحا من «طالبان» في انفجار مستودع للأسلحة في هيرات بأفغانستان. وقال المسؤولون إن الحادث وقع أمس الأحد في قرية معرباد في منطقة البشتون. وأكد حاكم هرات وحيد قالي الحادث وقال إن الانفجار وقع أثناء قيام «طالبان» ببناء سترات ناسفة.

يأتي ذلك بعد أن أدان أمر الله صالح النائب الأول للرئيس الأفغاني أشرف غني أمس الأحد، استخدام «حركة طالبان» نترات الأمونيوم والمتفجرات العسكرية، زاعما أنها حصلت عليها من باكستان

 

. وقال إن الحركة «لجأت إلى الإنتاج الضخم» للعبوات الناسفة وأن الاستخدام «العشوائي» لهذه الأجهزة ضد المدنيين يعتبر «جريمة ضد الإنسانية». وتحدثت تقارير عن مقتل ما لا يقل عن 90 من «طالبان» وإصابة 17 آخرين في ولايات لغمان وننكرهار ووردك وبادغيس وهلمند وقندهار، في العمليات العسكرية التي نفذتها قوات الأمن الأفغانية في الساعات الـ24 الماضية. كما أفادت وزارة الدفاع الأفغانية باكتشاف 37 عبوة ناسفة، فضلا عن تدمير كمية كبيرة من الأسلحة.

 

الشرق الاوسط

 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!