مسنون في صنعاء يعولون أحفادهم بعد مقتل الآباء في صفوف الحوثيين

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

في الوقت الذي يُفترض فيه أن تنتهي فيه معاناة الحاج قائد أحمد، المتعلقة برحلة البحث عن الرزق لأولاده، بعد أن كبروا وأصبحوا يعولون أُسَراً وأطفالاً، أبت الأيام والظروف إلا أن يواصل هذا المسن السبعيني ما تبقى من عمره المثقل بالهموم يتحمل مسؤولية إطعام أحفاده الثمانية، بعد أن لقي آباؤهم مصرعهم وهم يقاتلون إلى جانب الميليشيات الحوثية.

يتحدث الحاج قائد أحمد، وهو اسم مستعار لرجل كبير في السن، لـ«الشرق الأوسط»، عن بعض المعاناة والمصاعب التي واجهته أثناء رحلة البحث من جديد عن مصدر رزق لأحفاده وأمهاتهم وبقية أفراد أسرته، بعد فقدان الآباء نتيجة عمليات الاستدراج الحوثية لهم للالتحاق بالقتال، ومن ثم عودتهم جثثاً هامدة. ويقول إنه لم يكن متوقعاً بعد هذا العمر الكبير أن تُلقى على عاتقه من جديد مهمة البحث عن وسيلة لجلب الرزق، ليسد بها جوع تلك الأسرة المغلوبة على أمرها. يفترش الرجل السبعيني حالياً إحدى أسواق العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء ليبيع ثمرة الليمون التي يقتني منها كل صباح كميات كبيرة بسعر الجملة، ثم يبيعها بالكيلوغرام أو بـ«الحبة»، لتدر عليه بشكل يومي مبلغاً بسيطا من المال لإعالة أفراد تلك الأسرة.

ويشير المسن في سياق حديثة لـ«الشرق الأوسط»، إلى مساعدة زوجته القريبة من سنه أيضاً في بعض نفقات المنزل، من خلال حياكة مشغولات يدوية، ثم بيعها بمبالغ زهيدة لنسوة في الحي الذي تقطنه تلك الأسرة بصنعاء. لا يختلف كثيراً حال الحاج قائد أحمد، عن حال الآلاف من كبار السن من الذكور والإناث في صنعاء ومدن أخرى تحت سيطرة الجماعة الحوثية، الذين فقدوا أبناءهم في صفوف الحوثيين ثم تحملوا عوضاً عنهم مسؤولية تربية وإعالة أطفالهم.

ويحكي الحاج قائد لـ«الشرق الأوسط» البعض من تفاصيل جرائم الخداع والتغرير الحوثية بحق نجليه؛ الأول 35 عاماً، وهو أب لخمسة أطفال، والثاني 30 عاماً، ولديه ثلاثة أبناء.

ويقول: «بعد ضغوط حوثية كبيرة مارسها مشرف الجماعة ومسؤول الحي الموالي لها في الحي الذي نقطنه في صنعاء، التحق ابني منتصف 2019 بدورة ثقافية حوثية بمدينة عمران، وغاب فيها عن أطفاله وأسرته 6 أشهر، ثم أعادته الجماعة إلينا مطلع 2020 وهو جثة هامدة من إحدى الجبهات، في تابوت مطلي باللون الأخضر».

وأضاف: «بعد أن خسرت ابني الأول، بدأت ذات الأيادي الإجرامية الحوثية بمغازلة نجلي الثاني والتغرير به وإقناعه بالتوجه للجبهات للانتقام والثأر لأخيه من (قوات الجيش الوطني) التي تطلق عليها الميليشيات مسميات وصفات سلبية». وتابع بالقول: «بعد رفض الأسرة القاطع لإلحاق ابني بالجماعة سعت الميليشيات، وعبر أدواتها وسماسرتها إلى إقناعه بالالتحاق بصفوفها، والتوجه دون علمنا في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي صوب جبهة صرواح بمأرب ليعود إلينا كما سبقه أخوه جثة هامدة منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي».

وبينما المسن اليمني الميليشيات الحوثية وقادتها ممن وصفهم بـ«القتلة والمجرمين» مسؤولية خسارته لولديه، والأوجاع التي لحقت بأطفالهم، طالب عبر حديثه لـ«الشرق الأوسط» المجتمع الدولي بتقديم الدعم والمساندة للحكومة اليمنية وجيشها الوطني المسنود بالتحالف وتمكينهم من سرعة حسم المعركة ضد الميليشيات في جميع الجبهات، واجتثاثها من جذورها، حفاظاً على أحفاده من أن تطالهم في المستقبل يد القتل والاستغلال الحوثية، كما طالت أبويهم من قبل. وبينما نصح الرجل السبعيني كافة الأسر وأولياء الأمور في صنعاء ومناطق أخرى تحت سيطرة الجماعة بالحفاظ على أبنائهم وذويهم من مخططات الاستهداف والاستغلال والتغرير الحوثية، كشف عن أنه لا يزال يعض أصابع الندم حيال تركه لفلذات كبده فرائس سهلة لتلك الميليشيات.

وقال إن «الهدف الوحيد لتلك الجماعة التي لم تقدر كبيراً، ولم ترحم صغيراً، هو تمرير مشاريعها الإيرانية، ولو على حساب دماء ومعاناة وأوجاع اليمنيين الذين عززت وتعزز بهم تباعاً مختلف جبهاتها ككباش فداء ليلقوا حتفهم، ومن ثم تترك أسرهم وأطفالهم يصارعون قسوة الظروف ومرارة الجوع والحرمان».

ورغم عدم وجود إحصائية محلية توضح العدد الحقيقي لكبار السن الذين تحملوا مسؤولية ومشقة إعالة أحفادهم، بعد فقدان أبنائهم في جبهات الانقلابيين، إلا أن تقديرات تشير إلى وجود عشرات الآلاف من شريحة كبار السن الذين باتوا يعملون اليوم بمدن قابعة تحت السيطرة الحوثية في مهن عدة ومختلفة، بعضها شاقة ومتعبة.

ويمكن للمشاهد أن يلحظ ببساطة المئات من هؤلاء المسنين في شوارع وأرصفة وأزقة العاصمة اليمنية صنعاء ومدن أخرى تحت سيطرة الحوثيين، وهم يعملون مضطرين في مهن متعددة.

ويتوقع ناشطون حقوقيون في صنعاء تحدثوا لـ«الشرق الأوسط» أن يتحول عمل كبار السن في مناطق سيطرة الحوثيين إلى ظاهرة مجتمعية، مما يصعب فيما بعد معالجتها لتلحق بسابقاتها من الظواهر السلبية كعمالة الأطفال وغيرها.

ودعا الناشطون الآباء والأمهات في مناطق سيطرة الميليشيات إلى الوقوف بحزم في وجه الاستدراج الحوثي لأبنائهم من أجل الالتحاق بجبهات القتال، حيث ترسل الجماعة هؤلاء للموت وترك ذويهم يعانون الفاقة واليتم، في الوقت الذي يحظى قادة الجماعة مشرفوها بالمناصب والمال حيث يعيش أبناؤهم في بحبوحة من العيش الرغيد.

 

الشرق الاوسط

 

لا تعليق!