معلومات صادمة تكشف السر وراء إرسال الإمارات معين إلى حضرموت والوزراء الذين رفضت استقبالهم!

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

منعت قوات إماراتية، وكيل محافظة حضرموت لشؤون مديريات الوادي والصحراء عصام حبريش الكثيري، وكذا اللواء صالح طميس قائد المنطقة العسكرية الأولى، من الدخول إلى مطار الريان بالمكلا، أمس الأحد، لاستقبال رئيس الحكومة، معين عبدالملك.

وتشير المصادر إلى أن القوات الإماراتية التي تتحكم بالمطار منعت الكثيري وطميس، ما أثار سخطهما وغادرا المكلا باتجاه مدينة سيئون.

وأعادت المصادر رفض العناصر الإماراتية لدخول الكثيري وطيمس إلى أنهما غير مرغوب فيهما من قبل حكام الامارات لمواقفهما المؤيدة للشرعية والمناهضة للأجندة الإماراتية، وهو ذات الأمر الذي منع عدد من وزراء الحكومة من مشاركة معين عبدالملك في ذات الزيارة، رغم إبلاغهم قبل عدة أيام بالاستعداد.

وأوضحت المصادر أن معين عبدالملك، سبق أن أبلغ عدداً من وزراء حكومته بأنه يستعد لزيارة حضرموت، وطلب منهم الاستعداد لمرافقته، قبل أن يبلغهم عشية الزيارة بأنه تم الغاء الزيارة.

وأشارت إلى أن الوزراء (5 وزراء) الذين تم ابلاغهم بإلغاء الزيارة تفاجأوا الأحد بوصول معين عبدالملك إلى المكلا، وأنهم عبروا عن سخطهم من رئيس الحكومة الذي وصفوه بأنه يدار بريموت كنترول من أبو ظبي، ويعمل على الضد من الشرعية.

وتقول مصادر سياسية أن عدم مشاركة الوزراء في الزيارة سببه عدم صدور موافقة من الطرف الاماراتي الذي يسيطر على المكلا وحضرموت الساحل.

وأفادت أن زيارة معين تمت بطلب وتنسيق ودعم إماراتي، وأنها فرضت على معين استبعاد وزراء وقيادات محلية من المشاركة في فعاليات الزيارة، مشيرة إلى أن الحفل الذي أقيم في نفس ليلة وصوله خلا من أي مشاركة قيادات لا توالي الامارات، وتم استثناء كل الأحزاب السياسية من الحضور ما عدا سكرتير أول الحزب الاشتراكي بحضرموت الذي يشغل ايضاً عضو الجمعية العمومية للانتقالي.

وذكرت المصادر أن غضباً يسود أعضاء الحكومة ونواباً وقيادات سياسية لما وصفوه بتصرفات معين عبدالملك، وتدخلات الامارات التي ادعت قبل فترة انسحابها من اليمن، بينما تنفذ أجندة معادية للشرعية اليمنية المدعومة من قبل المملكة العربية السعودية.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!