محمد جميح يفضح المليشيات ويكشف ’’أركان الإسلام الخمسة عند الحوثيين’’

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

منذ بداية رمضان شنت مليشيات الحوثي، حملة استهدفت الشركات والبنوك والمحال التجارية في مناطق سيطرتها، لا سيما في العاصمة صنعاء التي شنت جماعة الحوثي فيها حملة ميدانية مستهدفة أكثر من 600 مركز ومحل تجاري، وأغلقت العديد من المحلات التجارية بعد رفض أصحابها دفع جبابات موسمية وأخرى منتظمة.

ونددت الغرفة التجارية الصناعية في صنعاء بالإجراءات الحوثية التعسفية بإغلاق عددًا من المحال التجارية بدعوى الامتناع عن دفع وتسديد الزكاة.

وأكدت الغرفة التجارية، في مؤتمر صحفي عقدته، يوم الاثنين بصنعاء، إن هيئة الزكاة الحوثية تقوم بممارسات تعسفية ضد أصحاب المحال التجارية.

واستنكر بيان صادر عن الغرفة التجارية، الحملة الميدانية الحوثية، التي ضمت أطقما مسلحة وعناصر من الأمن والمخابرات لمطالبة القطاع الخاص بتسليم قاعدة البيانات، أو إغلاق محالهم التجارية، في حين أن معظمهم سددوا ما عليهم من زكاة لذات الهيئة.

وأشار البيان، إلى أن الحملة الحوثية بإغلاق المحال التجارية “تسببت بخسائر كبيرة للقطاع الخاص”، مطالباً بـ “سرعة إيقاف هذه الإجراءات التعسفية المخالفة للشريعة الإسلامية والقوانين”.

الحملة الحوثية لم تقتصر على التجار فحسب، بل استهدفت المواطنين والمزارعين وأصحاب الدخل المحدود.

ونصبت المليشيات في شوارع المدن لوحات كبيرة تحمل صوراً لزعيم الجماعة عبدالملك الحوثي وبجانبها عبارات مقتبسة من مقولاته تحمل تهديداً للمواطنين، كتب عليها: ’’بادر بإيتاء الزكاة من واقع إيمانك ولا تنتظر من يأتي ليأخذها منك قسراً’’.

ولقيت الحملة الحوثية إدانة واسعة واستنكار لدى المواطنين، وأثارت موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وسخر الكاتب والسياسي اليمني، د. محمد جميح، من الحملة الحوثية المحمومة.

ونشر جميح صورة لإحدى لوحات الطرق التي نصبتها المليشيات في الشوارع، تحتوي على صورة لزعيم الجماعة وعبارة ’’بادر بإيتاء الزكاة من واقع إيمانك ولا تنتظر من يأتي ليأخذها منك قسراً’’.

وعلق جميح على الصورة، قائلاً:

أركان الإسلام الخمسة عند الحوثي:

الأول: الزكاة.

الثاني: الزكاة.

الثالث: الزكاة.

الرابع: الزكاة.

الخامس: الخمس.

وفي السياق، قالت ليز غراندي، منسقة الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة باليمن سابقا، إن الحوثيين ’’اغتصبوا الزكاة، وهي ركن ‏أساسي من أركان الحماية الاجتماعية، وجعلوها ضريبة إلزامية، وفرضوا تعريفات صارمة على الزراعة والتجارة’’.

وقالت إن الملشيات قامت بتغيير مؤسسات الدولة التي تحت سيطرتها بشكل منهجي وسخرت كل الموارد لخدمة مشروعها الخاص على حساب المواطنين الواقعين تحت سيطرتها.

وذكرت المسؤولة الأممية التي انتهت مهمتها في اليمن مؤخرا وترأس حاليا معهد أمريكا للسلام، خلال جلسة إحاطة أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي الثلاثاء، أنه ’’في شمال اليمن، تولى الحوثيون، بشكل منهجي الحكم في المناطق التي يديرونها وقاموا بتغييرها، وأصبحت الرقابة والسيطرة على مؤسسات الدولة الآن في أيدي الحركة بالكامل’’.

وأضافت ’’تم إنشاء مؤسسات موازية، يعمل بها الحوثيون حصريا، للقيام بمهام رئيسية، ويتم الآن تحويل جميع الإيرادات العامة تقريبًا بشكل مباشر إلى المؤسسات الخاضعة لسيطرتهم، بما في ذلك فرع البنك المركزي بصنعاء، إضافة لإدخال آليات لوضع وتنفيذ ميزانيات المديريات والمحافظات’’.

وتابعت غراندي ’’لقد اغتصب الحوثيون الزكاة، وهي ركن ‏أساسي من أركان الحماية الاجتماعية، وجعلوها ضريبة إلزامية، وفرضوا تعريفات صارمة على الزراعة والتجارة، كما أن الهياكل والآليات الجديدة التي أنشأهوها ليست تحسينًا للنظام القديم.. إنهم مفترسون، ويعملون دون مساءلة عامة، ويشكلون نظام سلطة منفصلًا يتمتع بسلطات واسعة النطاق’’.

‏وأكدت أن الحوثيين استخدموا ’’هذه الأدوات لتحويل الإيرادات من السلع والخدمات العامة إلى مقاتليهم، وتدمير شركات القطاع الخاص التي لا تتعاون معهم، والتلاعب بالعملة والسيولة من أجل مصالحهم، وليس مصالح عامة الناس’’.

وأكدت أنه ’’في الوقت نفسه،فرض الحوثيون فعليًا مئات القيود على المساعدات الإنسانية، سعيًا إلى التحكم في نوع وتدفق واستهداف جميع أشكال المساعدة، كما واصلوا تهديد العاملين في المجال الإنساني والتنمر عليهم وترهيبهم واحتجازهم’’.

وأشارت إلى أنه تظافرت ممارسة الحوثيين التعسفية للسلطة واعتمادهم على الآليات والأنظمة الإدارية القمعية لخلق واحدة من أكثر بيئات العمل غير المسموح بها في العالم للعاملين في المجال الإنساني’’.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!