كيف تحول المتهمين الى شهود والضحية إلى مجرمة تقرير وزارة الصحة يثبت ذلك وحلبوب يطالب

قبل 3 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

كشف رئيس مجلس إدارة البنك الاهلي اليمني الدكتور محمد حسين حلبوب عن كيفية اثبات فساد إدارات الصحة وقال عبر حسابه على الفيسبوك : 

 

ومتى صدقت تقارير الصحه؟

من السهل اثبات فساد ( ادارات الصحة ) بالادله التالية :-- 

1) يمكنك استخراج تقرير طبي بالاسم الذي تريده, وبالمرض الذي تريده, وموقع من قبل الاطباء المختصين, ومختم من قبل الجهات الصحية الرسمية, خلال فتره يوم الى ثلاثه ايام, مقابل ( عشره الف ريال يمني ). ويمكن ان ينخفض السعر احيانا الى ( سته الف ريال يمني ). وذلك بواسطة بعض مكاتب ( السفر والحج والعمره ). وبهذه الطريقة يمكن لأي مواطن ان يحصل على تقرير للسفر.

      وبالمناسبه فاننا في البنك الاهلي اليمني وبعد تجربه مريرة مع التقارير الطبية الغينا اعتماد التقارير الطبية كمعيار لصرف التامين الصحي للموظفين نتيجه سهولة استخراج التقارير الطبية المزوره. 

2 ) من السهوله ان تحصل على تقرير باجازة مرضية, للفتره التي تريدها. مقابل دفع رسوم التسجيل. واذا كان معك وسيط فبدون مقابل.

3) يمكنك ان تشتري اي دواء تريده من اي صيدليه, دون احضار وصفه طبيه من طبيب مختص. مما يدل على انعدام المسؤلية والفوضى التي تسود مجال الصحه في اليمن.

4) هناك ادلة كثيرة تثبت ان مجال الصحة قد تحول الى  ( عمل تجاري ), دون ضوابط كافيه.   

  5) ان الوضع الاقتصادي الصعب للغايه الذي تعيشه ادارة الصحه, قد يعتبره بعض قياداتها مبرر كافي لاستخدام وسائل غير اخلاقية للحصول على الدعم من المنظمات الدولية ودول التحالف.

6) ان ( ثقافه الدحبشة ) والمتمثله بثقافة ( تمجيد الكذب والمكر والخداع ) واعتبار ذلك ( شطارة ), قد اصبحت ثقافه عامه, غزت كل المجالات. ولا يوجد ما يثبت استثناء ( ادارة الصحة ).

7) وردت كثير من الاشاعات السابقه, تتهم ( ادارة الصحه ) بالمتاجرة بارواح المرضى, لكسب مزيد من الدعم من قبل المنظمات الدوليه. وجاءت شهادة الدكتوره/ زهى السعدي ( كدليل ), يثبت صحة ما كان يشاع.

ووضح كيف يمكن أن يكون التحقيق نزيها وقال  لذلك فان التحقيق النزيه في القضية يجب ان يتجه الى البحث عن شهود اخرين يؤكدون ما اوردته الدكتوره / زهى السعدي. وفي حال توفرهم يجب اتخاذ الاجراءات القانونية اللازمه, لاحالت مرتكبي الجريمة للنيابه ومن ثم للقضاء, لينالوا جزائهم العادل. 

وطالب حلبوب بتحقيق نزيه وعادل وقال  أما ما حصل فقد كان مهزله حيث حولت اللجنه الشاهده إلى متهمه، وطالبتها بالادله والاثباتات. وحولت المتهمين إلى شهود واعتمدت شهاداتهم.

      ومن ذلك يتضح بجلاء بأن اللجنة غير محايدة وتقريرها غير نزيه مثله مثل أي تقرير طبي يمكن شرائه بعشرة ألف ريال يمني من مكتب للسفريات والحج والعمره.     هذا مهزله وليس تقرير حول قضية خطيرة للغاية.

 

 

ومتى صدقت تقارير الصحه؟ من السهل اثبات فساد ( ادارات الصحة ) بالادله التالية :-- 1) يمكنك استخراج تقرير طبي بالاسم الذي...

Posted by ‎د.محمد حسين حلبوب‎ on Wednesday, April 21, 2021

 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!