وصول أول دفعة من لقاحات كورونا إلى شمال غرب سوريا

قبل 3 _WEEK | الأخبار | صحة
مشاركة |

تسلّمت مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة في محافظة إدلب في شمال غرب سوريا الأربعاء أول دفعة من لقاح أسترازنيكا المضاد لفيروس كورونا عبر برنامج كوفاكس، وفق ما أفاد مسؤولون محليون وكالة فرانس برس.

وتتضمّن الدفعة الأولى نحو 53,800 جرعة، وفق ما أوضح الدكتور محمود ضاهر، المسؤول من مكتب منظمة الصحة العالمية في مدينة غازي عنتاب التركية الحدودية مع سوريا.

ودخلت الشاحنة التي نقلت اللقاحات من الجانب التركي إلى إدلب عبر معبر باب الهوى، بحسب ما شاهد مراسل فرانس برس، ثم أفرغت حمولتها في غرفة تبريد تمّ تجهيزها خصيصاً لحفظ اللقاحات، قبل بدء حملة التلقيح مطلع الشهر المقبل.

وقال الدكتور عبد الحميد الحسين، المدير الاقليمي لمنظمة أطباء عبر القارات التي رافقت الشاحنة، لفرانس برس ’’استملنا اليوم أول دفعة من لقاحات كوفيد-19’’ بعد ’’تنسيق كامل خلال الأشهر الماضية مع منظمتي اليونيسف والصحة العالمية’’.

وتعد هذه أول دفعة من اللقاحات تصل سوريا من برنامج كوفاكس الذي يخصص احتياطاً انسانياً للأشخاص الذين لا تشملهم الخطط الوطنية، لا سيما الدول التي تشهد نزاعات أو انقسامات على غرار سوريا.

وسبق للسلطات المحلية في مناطق سيطرة هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وفصائل أخرى في إدلب ومحيطها، أن أعلنت قبل شهرين أنها تقدّمت بطلب الحصول على اللقاحات إلى البرنامج.

وأكد ضاهر أنه ’’بمجرد وصول اللقاحات، سنكون على جهوزية لبدء عملية تلقيح المجموعات ذات الأولوية، عبر شركائنا المكلفين بالتنفيذ’’.

وأوضح أن الأولوية ستكون للطواقم الطبية والصحية، ثم كبار السنّ فوق الستين عاماً، يليهم من يعانون من أمراض مزمنة بين 18 و59 عاماً. ويشكّل هؤلاء، وفق ضاهر، ’’عشرين في المئة من السكان الذين يستهدفهم برنامج كوفاكس’’.

ومن المقرر أن تتلقى مناطق سيطرة الفصائل في إدلب ومحيطها نحو 224 ألف جرعة في دفعة أولى، وفق ما ذكرت منظمة الصحة العالمية في نهاية آذار/مارس.

وقالت ’’هدفنا تلقيح عشرين في المئة من السكان حتى نهاية العام 2021’’، في أنحاء سوريا.

وتشمل الدفعة الأولى، وفق مدير المكتب الإعلامي في مديرية صحة إدلب عماد زهران، ’’إدلب وكامل ريف حلب الغربي والشرقي والشمالي’’ على أن تبدأ حملة التلقيح بداية الشهر المقبل وتمتد لثلاثة أسابيع.

وسيتولى 56 فريقاً تمريضياً، يخضعون حالياً لتدريبات، عملية التلقيح، وفق زهران.

وسجّلت مناطق سيطرة الفصائل في إدلب ومحيطها، والتي تؤوي قرابة اربعة ملايين شخص، أكثر من 21 ألف إصابة بينها 641 حالة وفاة.

ووقعت الحكومة السورية في كانون الثاني/يناير اتفاقاً للانضمام لمبادرة ’’كوفاكس’’ عبر منظمة الصحة العالمية. وسيوفر البرنامج في مرحلة أولى، 912 ألف جرعة من لقاح أسترازينيكا للسكان في مناطق سيطرة الحكومة وفي شمال شرق البلاد تحت سيطرة المقاتلين الأكراد. ومن المتوقع وصول الدفعة في شهر أيار/مايو.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!