ترحيب إيراني بالوساطة العراقية مع دول الخليج وفي مقدمتها السعودية

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

قالت إيران يوم الثلاثاء إنها ترحب بوساطة عراقية للمساعدة في إصلاح علاقاتها مع دول الخليج العربية إثر ورود تقارير أفادت بأن مسؤولين سعوديين وإيرانيين عقدوا مناقشات في العراق.

وجاءت التصريحات التي أدلى بها السفير الإيراني لدى بغداد إيرج مسجدي بعد يوم من إعلان وزارة الخارجية الإيرانية أن طهران ترحب دائما بالحوار مع منافستها السعودية دون أن تؤكد إجراء محادثات.

وقطع البلدان علاقاتهما الدبلوماسية في 2016 ويخوضان عدة حروب بالوكالة في المنطقة في إطار تنافسهما على النفوذ.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء عن مسجدي قوله ’’الجمهورية الإسلامية تدعم وساطة بغداد لتقريب طهران من دول واجهنا معها تحديات أو تشهد علاقاتنا فتورا وتم إبلاغ مسؤولين عراقيين بذلك’’.

وقال مسجدي ردا على سؤال عن تحقيق أي تقدم في المحادثات ’’لم نتوصل بعد لنتائج واضحة وتقدم مهم. دعونا ننتظر حتى يمضي العمل قدما ويمكننا بعدها أن نرى نتائج عملية’’.

وقال مسؤول إيراني كبير ومصدران إقليميان لرويترز إن مسؤولين سعوديين وإيرانيين أجروا مناقشات في العراق في محاولة لتخفيف التوتر بين البلدين، مع سعي واشنطن لإحياء الاتفاق النووي المبرم مع طهران في 2015 وإنهاء الحرب في اليمن.

ولم ترد السلطات السعودية على طلب من رويترز للتعليق بخصوص المحادثات.

وذكرت وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن مستشار الأمن الوني العراقي قاسم الأعرجي اجتمع مع السفير السعودي في بغداد عبد العزيز الشمري يوم الثلاثاء، وأنهما بحثا الوضع السياسي والأمني في المنطقة، وسبل إنهاء الخلافات بما يخدم مصالح دول وشعوب المنطقة.

وعارضت السعودية الاتفاق النووي مع إيران لعدم تناوله البرنامج الصاروخي لطهران وتصرفاتها في المنطقة.

ودعت المملكة إلى اتفاق أقوى هذه المرة في المحادثات التي تُجرى في فيينا بهدف إعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال للاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في 2018. وانتهكت طهران العديد من القيود النووية بعد أن عاود ترامب فرض العقوبات.

وتضغط إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن كذلك للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن الذي يواجه ما تصفها الأمم المتحدة بأكبر أزمة إنسانية في العالم.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!