فرانس برس: بغداد نجحت في أن توفر ساحة لاستضافة مباحثات بين السعودية وإيران كان التمرد الحوثي محورا رئيسيا فيها

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

التقى وفدان من البلدين الخصمين الرئيسيين في الشرق الأوسط إيران والسعودية في بغداد في وقت سابق من هذا الشهر بعيدًا عن الأضواء، على ما أكد مسؤولون لوكالة فرانس برس الاثنين، وهي مباحثات تعد مهمة مع إعادة خلط الأوراق في المنطقة.

فالعراق الذي يجد نفسه، في وضع معقد بين جارته الشيعية الشرقية وجارته السنية إلى الجنوب، يسعى إلى لعب دور الوسيط على مستوى الشرق الأوسط منذ أنزل الهزيمة بجماعة تنظيم الدولة الإسلامية المتطرفة نهاية 2017. ويدرك المسؤولون العراقيون أن الطريق طويل، ولكن إن لم يتمكن العراق من أن يمارس ضغوطًا كبيرة فإنه على الأقل وفر ساحة للحوار.

استضافت بغداد مطلع نيسان/أبريل الحالي، لقاءً جمع وفدا سعوديا برئاسة رئيس جهاز المخابرات خالد بن علي الحميدان وأخر إيرانيًا برئاسة مفوضين من قبل الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمخاني، على ما أكد لوكالة فرانس برس مسؤول عراقي حكومي.

وقال دبلوماسي غربي من جانبه أنه ’’أبلغ مسبقًا بهذه المباحثات’’، التي عُرضت عليه على أنها ’’تهدف لتخفيف حدة التوترات وخلق علاقات أفضل’’ بين إيران والسعودية.

- تغيير القادة -

ولا شك أن أي تهدئة في التوتر القائم بين طهران والرياض اللتين قطعتا علاقاتهما في العام 2016 متبادلتين الاتهامات بزعزعة استقرار المنطقة، سيعود بالفائدة على العراق الذي يعاني من الأضرار التي تلحقها هجمات بالصواريخ أو بعبوات ناسفة تنفذها بوتيرة أسبوعية فصائل تعد بطاقة بيد إيران تستخدمها في كل مفاوضات مع بغداد، بحسب مسؤولين عراقيين.

ولكن إلى وقت قريب، كان تقارب كهذا بعيدًا عن كل تصور.

ففي كانون الثاني/يناير 2020، وإثر أغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني بضربة جوية أميركية في بغداد، ارتفعت حدة التوتر بين طهران وواشنطن، العراب الأكبر للرياض، الأمر الذي هدد حينها بتحول العراق ساحة للصراع.

لكن حكومة العراق تغيرت منذ ذلك الحين.

إذ استقال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي أدخل فصائل موالية لإيران في عمق منظومة الدولة العراقية.

وتولى بعده مصطفى الكاظمي الذي أبقى على علاقة جيدة مع إيران رغم أن كثيرين يعتبرونه رجل واشنطن، كما أنه صديق شخصي لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وفي الجانب الأخر، غادر دونالد ترامب البيت الأبيض ليتسلم جو بايدن الذي يسعى للعودة إلى الاتفاق النووي الموقع العام 2015 مع إيران.

في ظل هذه الظروف، قال عادل بكوان المحلل في معهد دراسات وأبحاث البحر المتوسط والشرق الأوسط لوكالة فرانس برس إن ’’الرياض ترى نفسها ملزمة موضوعياً بخوض نقاش مع إيران’’.

- مباحثات يمنية -

وأشار الخبير في حديثه لوكالة فرانس برس، إلى أنه في اليمن، حيث فشل التحالف العسكري بقيادة السعوديين منذ 2015 في كسر شوكة المتمردين الحوثيين، يمكن لطهران ’’المشاركة، إيجابًا أو سلبًا’’ في إيجاد مخرج للنزاع، حسب تعبيره.

وفيما يُنظر إلى المتمردين الحوثيين على أنهم يمثلون المحور الجنوبي للفصائل الموالية لإيران، كان التمرد الحوثي محورا رئيسيا في المباحثات التي جرت نهاية آذار/مارس في الرياض بين الكاظمي ومحمد بن سلمان.

ولم يكف الكاظمي عن التأكيد بأن العراق لا يمكن أن يتحول إلى منطلق لشن هجمات عدوانية ضد جيرانه.

في مقابل هذا الموقف، ضمن الكاظمي تعهد السعودية بتوظيف استثمارات تصل إلى ثلاثة مليارات دولار في العراق الذي يعاني منذ عقود من ضعف البنى التحتية للكهرباء والمياه وكذلك الخدمات الطبية والمدارس.

لكن في الوقت ذاته، يدرك ولي العهد السعودي أنه بدون تقارب مع طهران فإن أي استثمار في العراق سيواجه بحملات معادية.

ويرى عادل بكوان أنه قبل تحقيق تعايش في العراق ومناطق أخرى في المنطقة بين السعودية وإيران، لا بد من تسوية ملفات عديدة؛ هي بالنسبة للسعودية ’’الملف النووي الإيراني ... والفصائل المسلحة في الشرق الأوسط وخصوصا في سوريا ولبنان’’، وبالنسبة للإيرانيين ’’مصير الشيعة في المحافظة السعودية الغنية بالنفط ... وتمويل الرياض أعمال العنف المتطرفة في الدول التي لإيران حضور فيها’’ حسب تعبيره.

وربما تفسر حساسية كل هذه الملفات السبب وراء الصمت الرسمي حول لقاء بغداد الذي عقد خلف الستار.

ففي الرياض، سارعت الصحافة الرسمية إلى نفي المعلومات التي نشرتها في البدء صحيفة فايننشال تايمز البريطانية.

بالمقابل ذكر مصدر مقرب من الأوساط الموالية لإيران في العراق لوكالة فرانس برس أن ’’الإيرانيين اختاروا عدم التعليق احتراماً للموقف السعودي’’. ولكن يتم التداول في الكواليس أن الإيرانيين والسعوديين ما زالوا هنا.

وقال عادل بكوان بهذا الصدد، ’’في هذه اللحظة بالتحديد، تتفاوض مجموعات عمل مصغرة من الوفدين حول التفاصيل الفنية لجميع الملفات برعاية مصطفى الكاظمي’’.

وفي أول تعليق إيراني رسمي على المباحثات، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الاثنين إن طهران ترحب دائما بالحوار مع السعودية، دون أن يؤكد أو ينفي إجراء محادثات مباشرة هذا الشهر بين الجانبين.

ونقلت وكالة ’’رويترز’’ عن مسؤول إيراني كبير ومصدرين إقليميين، إن مسؤولين سعوديين وإيرانيين أجروا محادثات في العراق في محاولة لتخفيف التوتر بين البلدين، مع سعي واشنطن لإحياء الاتفاق النووي المبرم مع طهران في 2015 وإنهاء الحرب في اليمن.

كانت صحيفة فاينانشال تايمز أول من نشر نبأ الاجتماع.

وقال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في مؤتمر صحفي أسبوعي ’’رأينا تقارير إعلامية عن محادثات بين إيران والسعودية، على الرغم من أن التقارير كانت تحتوي في بعض الأحيان على تصريحات متضاربة’’.

وأضاف ’’المهم هو أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية ترحب دائما بالحوار مع المملكة العربية السعودية وتعتبره في صالح شعبي البلدين، وكذلك السلام والاستقرار بالمنطقة’’.

ولم ترد السلطات السعودية على طلب من رويترز للتعليق بخصوص المحادثات.

وقال أحد المصدرين إن الاجتماع، الذي رتبه رئيس الوزراء العراقي الذي زار السعودية أوائل هذا الشهر، ركز على اليمن حيث يحارب تحالف عسكري بقيادة الرياض حركة الحوثي المتحالفة مع إيران.

وعارضت السعودية الاتفاق النووي مع إيران لعدم تناوله البرنامج الصاروخي لطهران وتصرفاتها في المنطقة.

ودعت المملكة إلى اتفاق أقوى هذه المرة في المحادثات التي تُجرى في فيينا بهدف إعادة الولايات المتحدة وإيران إلى الامتثال للاتفاق الذي انسحب منه الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في 2018. وانتهكت طهران العديد من القيود النووية بعد أن أعاد ترامب فرض العقوبات.

وقطع البلدان علاقاتهما الدبلوماسية في 2016 ويخوضان عدة حروب بالوكالة في المنطقة في إطار تنافسهما على النفوذ.

وتضغط إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن كذلك للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في اليمن الذي يواجه ما تصفها الأمم المتحدة بأكبر أزمة إنسانية في العالم.

المصدر: فرانس برس + رويترز.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!