تحذير أميركي شديد اللهجة لموسكو بشان مصير نافالني حلفاء المعارض

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

توعدت واشنطن الأحد موسكو ب’’عواقب’’ في حال توفي أليكسي نافالني في وقت يعد حلفاؤه لاحتجاجات حاشدة في أنحاء روسيا الأسبوع المقبل من أجل إنقاذ حياة المعارض الأبرز للكرملين المضرب عن الطعام والذي حذر الأطباء من أنه قد يموت في غضون أيام.

وزادت الضغوط الغربية الأحد مع إعراب فرنسا عن ’’قلقها الكبير’’ في حين طلبت برلين حصول نافالني على ’’العناية الطبية المناسبة’’ وسط قلق أوروبي.

ويتناول وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قضية نافالني المناهض للفساد خلال اجتماع الاثنين.

ويطالب الأوروبيون كما الأميركيون بالافراج عن نافالني.

وشدد البيت الأبيض من لهجته الأحد. فحذّر مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان من أن روسيا ستواجه ’’عواقب’’ إذا توفي أليكسي نافالني.

وقال سوليفان لمحطة سي إن إن ’’في ما يتعلق بالإجراءات التي سنتخذها، نحن نبحث في مجموعة من العقوبات التي قد نفرضها ولن أفصح عنها في هذه المرحلة لكننا أعلنا أنه ستكون هناك عواقب إذا توفي نافالني’’.

وجاءت تصريحاته غداة اعتبار الرئيس الاميركي جو بايدن أن المعارض الروسي يعيش وضعا ’’غير عادل على الإطلاق’’.

أما السفير الروسي في بريطانيا أندريه كيلين فقال لمحطة ’’بي بي سي’’ الأحد إن المعارض أليكسي نافالني ’’لن يموت في السجن’’ مضيفا ’’بالطبع، لن يترك ليموت في السجن، لكن يمكنني القول إن نافالني يتصرف بطريقة همجية’’.

وتابع ’’هدفه العام من كل ذلك هو جذب الانتباه إليه بالقول إنه يعاني ألما في يده اليسرى. وغدا في ساقه’’.

ودعا حلفاء نافالني إلى التظاهر عند الساعة السابعة مساء (16,00 ت غ) الأربعاء تزامنا مع خطاب الرئيس فلاديمير بوتين السنوي أمام البرلمان والذي سيتطرق فيه إلى ’’أهداف’’ تطوير روسيا والانتخابات التشريعية المزمعة في الخريف المقبل.

وكتب ليونيد فولكوف، مساعد نافالني المقرّب منه في منشور على فيسبوك ’’لم يعد هناك متسع من الوقت، حان وقت العمل. لم يعد الأمر يتعلق بحرية نافالني بل بحياته. في الوقت الحالي، يتم قتله في السجن، ولا يمكننا الانتظار أكثر من ذلك’’.

تابع فولكوف ’’ادعوا جميع أصدقائكم واخرجوا إلى الساحات الرئيسية. اجتمعوا في أكبر مدينة يمكنكم الوصول إليها مساء الأربعاء’’ داعيا الروس إلى المشاركة في ’’المعركة النهائية’’ بين ’’الخير’’ و’’الشر المطلق’’.

وأضاف ’’يحظر بوتين صراحة كل نشاطات المعارضة في روسيا. وهذا يعني أن هذا التجمع يمكن أن يكون الأخير في البلاد لسنوات مقبلة. ولكن في مقدورنا تغيير ذلك’’ داعيا مواطنيه إلى ’’عدم الخوف بعد الآن’’.

وحتى يوم الأحد، سجل ما يقرب من 460 ألف شخص أسماءهم للمشاركة في التظاهرات.

وكثفت السلطات ضغوطها على أنصار نافالني في الأشهر الأخيرة وأوقفت أكثر من 10 آلاف مشارك في تظاهرات نظمتها المعارضة في كانون الثاني/يناير وشباط/فبراير.

والجمعة طالبت النيابة العامة الروسية محكمة في موسكو بتصنيف شبكة المكاتب الإقليمية التابعة للمعارض الروسي ومؤسسته لمكافحة الفساد على أنها ’’منظمات متطرفة’’ في خطوة من شأنها أن تؤدي إلى سجن أعضائها وحتى مؤيديها.

- ’’أليسكي يحتضر’’ -

ألقي القبض على نافالني في كانون الثاني/يناير لدى عودته إلى روسيا بعد فترة نقاهة أمضاها في ألمانيا عقب تعرضه لعملية تسميم اتهم موسكو بالوقوف خلفها. وقد نفت روسيا تلك الادعاءات.

وحكِم عليه بالحبس عامين ونصف العام لإدانته بتهمة انتهاك شروط إطلاق سراحه المشروط في قضية فساد سابقة في وسجن في معسكر بوكروف الواقع على مسافة 100 كيلومتر شرق موسكو والذي يعتبر أحد أكثر السجون تشددا في روسيا.

وبدأ المعارض البالغ من العمر 44 عاما إضرابا عن الطعام في 31 آذار/مارس للمطالبة بعلاج طبي مناسب لآلام الظهر والخدر الذي يعانيه في رجليه ويديه.

والسبت، قال أطباء نافالني إن صحته تدهورت بسرعة وطالبوا مسؤولي السجن بالسماح لهم برؤيته على الفور.

وقال طبيب القلب ياروسلاف أشيخمين ’’مريضنا يمكن أن يموت في أي لحظة’’ مشيرا إلى مستويات البوتاسيوم المرتفعة في دم نافالني موضحا أنه يجب نقله إلى العناية المركزة.

نجا نافالني من عملية تسميم في آب/أغسطس الماضي بمادة نوفيتشوك ويقول أطباؤه إن إضرابه عن الطعام ربما أدى إلى تدهور حالته الصحية.

وقالت الناطقة باسم المعارض كيرا إيرميتش السبت إن وضعه حرج وكتبت على فيسبوك ’’أليكسي يحتضر. في وضعه، إنها مسألة أيام’’.

وطالب أكثر من 70 شخصية من بينهم جود لو وفانيسا ريدغريف وبينيديكت كومبرباتش في مقال نشر مساء الجمعة في صحيفة ’’لوموند’’ الفرنسية بتأمين الرعاية الطبية اللازمة لأليكسي نافالني.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!