أميركا واليابان لـ«مواجهة الصين» معاً ... وبكين تعترض بشدة على بيان بايدن وسوغا .

قبل 3 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

تعهّد الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الحكومة اليابانيّة يوشيهيدي سوغا، أوّل زعيم أجنبي يستقبله الرئيس الجديد للولايات المتحدة في واشنطن، الجمعة، بأن يُواجها معاً «التحدّيات» التي تمثّلها الصين.

 

وقال الرئيس الديمقراطي في مؤتمر صحافي مشترك: «نحن مصمّمون على العمل معاً لمواجهة التحدّيات التي تطرحها الصين وفي قضايا مثل بحر الصين الشرقي وبحر الصين الجنوبي وكذلك كوريا الشمالية».

 

وشدّد بايدن على «أننا نعمل معاً لإثبات أنّ الديمقراطيّات يمكنها الانتصار في تحدّيات القرن الحادي والعشرين، من خلال تحقيق نتائج لصالح شعوبها»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

 

ومُكرّراً فكرة الاتّحاد بين الديمقراطيّات، تحدّث رئيس الحكومة اليابانية عن تحالف أساسه «الحرّية والديمقراطيّة وحقوق الإنسان»، مؤكّداً أنّ الدولتين الحليفتين ستعارضان «أيّ محاولة» من جانب بكين «لتغيير الوضع الراهن بالقوة أو بالترهيب في بحري الصين الجنوبي والشرقي».

 

وشدد رئيس الوزراء الياباني خلال لقائه نائبة الرئيس كامالا هاريس، قبل أن يستقبله بايدن، على أنه «يجب أن يكون التحالف الياباني - الأميركي قوياً للغاية في هذا الوقت».

 

إلى ذلك، قالت سفارة الصين في الولايات المتحدة أمس (السبت)، إن الصين تعترض بشدة على البيان المشترك الصادر عن الولايات المتحدة واليابان عقب محادثات زعيمي البلدين. وأضافت السفارة في بيان أوردته وكالة «رويترز»، أن تايوان وهونغ كونغ وشينجيانغ من الشؤون الداخلية للصين ولا ينبغي التدخل فيها. وقالت إن المحادثات تجاوزت نطاق العلاقات الثنائية الطبيعية وتلحق الضرر بمصالح طرف ثالث وتهدد السلام والاستقرار في المنطقة.

 

 

الشرق الاوسط

 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!