الأمير حمزة إلى جانب ملك الأردن في أول ظهور مشترك منذ أزمة الاعتقالات

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

 

 

ظهر العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وولي العهد السابق الأمير حمزة، اليوم الأحد، معًا للمرة الأولى منذ أزمة الاعتقالات التي هزّت البلاد، في صور نشرها الديوان الملكي.

 

وجمعت الصور التي نشرها الديوان الملكي، الملك عبد الله مع أفراد آخرين من العائلة الحاكمة، بينهم الأمير حمزة، وهم يزورون الأضرحة الملكية بمناسبة مئوية الدولة.

 

وأفاد الديوان الملكي بأنّ الملك عبدالله الثاني، ووليّ عهده الأمير الحسين بن عبدالله الثاني، زارا، اليوم الأحد، في ذكرى مئوية تأسيس الدولة الأردنية، الأضرحة الملكية، برفقة كل من الأمراء الحسن بن طلال، وفيصل بن الحسين، وعلي بن الحسين، وحمزة بن الحسين، وهاشم بن الحسين، وطلال بن محمد، وغازي بن محمد، وراشد بن الحسن

 

وانتشرت الصور بشكل مكثّف عبر وسائل التواصل، لا سيّما وأنّه الظهور العلني الأول للملك عبد الله الثاني والأمير حمزة، بعد كشف السلطات الأردنية أخيرًا عن "مخطط لزعزعة الاستقرار" قالت: إنّ الأمير حمزة ضالع فيه. 

 

ويأتي هذا الظهور العلني المشترك، الأول من نوعه، بعد الرسالة التي وجّهها قبل أيام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني إلى الأردنيين، وأعلن فيها أنّ الفتنة قد وئدت، وأنّ بلده آمن ومستقرّ، مشيرًا إلى أنّ ملف الأمير حمزة بن الحسين "يجري التعامل معه ضمن إطار الأسرة الهاشمية"، وأنّ الأخير موجود في قصره مع عائلته.

 

 

وجاءت رسالة العاهل الأردني بعدما بدأ الحديث عن نقل الأمير حمزة ومدير مكتبه ياسر المجالي ونجل عم الأخير سمير المجالي إلى مكان غير معلوم، وفق صحيفة "نيويورك تايمز"، فيما تراجع النائب العام في الأردن عن حظر النشر فيما يتعلق بقضية الأمير حمزة، وحصره في مسائل "التحقيقات".

 

المصادر: وكالات

 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!