إثيوبيا تعلن التحدي: لن تمنعنا أي قوة في الأرض من بناء سدنا وملئه

قبل شهر 1 | الأخبار | اقتصاد
مشاركة |

لا تزال أزمة سد النهضة بين مصر والسودان من جهة وإثيوبيا من جهة أخرى تراوح مكانها في الوقت الذي بدأت لغة الخطاب الرسمي تتخذ منحى آخر وخصوصا في مصر التي حذرت من المساس بمائها.

 

وأطلقت إثيوبيا أمس الخميس حملة عالمية على تويتر لدعم سد النهضة تحت شعار: "لن تمنعنا أي قوة في الأرض من بناء سدنا وملئه".

 

وقالت وكالة الأنباء الإثيوبية إن الهدف هو السماح للعالم بفهم حقيقة أن إثيوبيا لها الحق الكامل في بناء السد من أجل تحسين حياة مواطنيها.

 

وأعربت إثيوبيا عن موقفها القوي المتمثل في أنها لا تستطيع الدخول في اتفاق من شأنه أن يحرمها من حقوقها المشروعة الحالية والمستقبلية في استخدام نهر النيل.

 

كما أعلنت يوم الأربعاء الماضي أن المرحلة الثانية لملء السد سيتم كما هو مقرر وفقًا لإعلان المبادئ.

 

وبلغات عديدة بينها "الأمهرية"، وتحت شعار "ادعم الحياة.. ادعم حق مصر في مياه النيل"، أطلقت السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الدولة للهجرة، نداء للمصريين في الخارج من أجل نشر مقاطع فيديو على نطاق واسع تدعم "حق مصر في مياه النيل"، ومساندة موقف القاهرة في أزمة سد النهضة الإثيوبي.

 

وقالت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين في الخارج في حديث خاص لسكاي نيوز عربية إن الدعوة "تأتي لدعم قضية مصر أمام العالم، واستكمالا لدعم المصريين بالخارج لبلادهم في هذا الشأن؛ اعتمادا على ما لديهم من تأثير كبير داخل المجتمعات الأجنبية المتواجدين بها".

 

وأكدت مكرم أنه فور إطلاق الحملة منذ أمس، "هناك حالة من التفاعل الواسع سواء من المصريين في الخارج أو الداخل، قائلة: "الجميع على قلب رجل واحد لمساندة القضية المصرية، وإيصال صوت مصر للعالم".

 

وبينت أنه "على غرار ما تقوم به الجاليات الإثيوبية التي تعمل في الخارج، فإن الجاليات المصرية لها دور كبير جدا في مساندة الدولة، والوزارة من جانبها تمد تلك الجاليات بالمادة العلمية اللازمة والتي يتم من خلالها نشر الحقوق المائية لمصر".

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!