قتلى وجرحى بين المتظاهرين في حضرموت اثر اعتداء حراسة محافظ حضرموت على المواطنين

قبل 2 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

قالت مصادر أنه تم قمع المتظاهرين السلميين في حضرموت على خلفية خروجهم في مظاهرات سلمية إحتجاجا على تردي الخدمات الأساسية للمواطنين وافادت المصادر حول قيام حراسة المحافظ البحسني بإطلاق النار على مواطني مدينة ميفع بمديرية بروم ميفع.

 

وقال المصدر، إن "محافظ حضرموت قائد المنطقة العسكرية الثانية اللواء الركن فرج سالمين البحسني، زار معسكر الحمراء وعاد بعدها إلى مدينة المكلا،

بينما حراسته قامت  بإطلاق  نار على المواطنين .

هذا وقد واجرى البحسني اتصالات بمدير عام مديرية بروم ميفع والعقلاء والمشايخ والوجهاء بالمديرية، للاطمئنان على أوضاعهم في محاولة منه لتبرئة نفسه وحراسته طبقا للمثل (يقتل القتيل ويسير في جنازته ) .

 

وأشارت مصادر محلية إلى أن عددا من المتظاهرين أصيبوا أثر اعتداء قوات البحسني  العسكرية على احتجاجات غاضبة نفذها أبناء مدينة ميفع بحضرموت، للمطالبة بتوفير الخدمات وتشغيل التيار الكهربائي المنقطع عن مدينتهم لقرابة عام.

هذا وقد أوضح القيادي في المجلس الانتقالي الجنوبي "فضل الجعدي" أن قمع المتظاهرين الذي خرجوا بسبب تردي الخدمات المعيشية في محافظة حضرموت جريمة مدانة ومرفوضة.

 

وقال الجعدي في تغريدة له على موقع "تويتر" قمع المتظاهرين الذين خرجوا سلميا للمطالبة بتوفير الخدمات في حضرموت جريمة مدانة ومرفوضة.

 

وأشار على أن على الذين أقدموا على ذلك أن يفهموا جيدا ان دماء الناس ليست مستباحة لأحد 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!