سبوتنيك: الجيش اليمني يكبد الحوثيين خسائر في مأرب

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلن الجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دوليا، تكبيد جماعة الحوثيين، اليوم الأحد، خسائر في الأرواح والمعدات خلال معارك تتواصل منذ أكثر من شهرين في محافظة مأرب الغنية بالنفط شمال شرق العاصمة اليمنية صنعاء.

وذكر المركز الإعلامي للقوات المسلحة اليمنية، عبر تويتر، أن ’’قوات الجيش الوطني مسنودة بالمقاومة الشعبية (كيان قبلي موالٍ للجيش)، كسرت هجوماً شنّه الحوثيون، في جبهة الكَسارة (شمال غربي مأرب)’’.

وأضاف أن ’’مدفعية الجيش استهدفت تجمعات متفرقة للحوثيين في جبهة الكَسارة، ملحقةً بهم خسائر بشرية ومادية كبيرة، منها تدمير عربة وعدد من الآليات’’.

وأكد ’’استعادة الجيش عربة مدرعة وآليتين وأسلحة متوسطة وخفيفة وكميات من الذخائر المتنوعة خلفتها عناصر الحوثيين قبل أن تلوذ بالفرار في جبهة الكَسارة’’.

وأشار إلى ’’تدمير طيران التحالف العربي (الداعم للجيش اليمني) ثلاث عربات مدرعة و6 آليات كانت تحمل تعزيزات للحوثيين في طريقها إلى عناصرهم في جبهة الكَسارة، ومصرع جميع من كانوا على متنها’’.

وجاءت المعارك غداة مقتل قائد المنطقة العسكرية السادسة في الجيش اليمني، اللواء الركن أمين عبد الله الوائلي، في معارك مماثلة مع الحوثيين في جبهة الكَسارة ذاتها، التي تشهد محاولات مستميتة من مقاتلي الجماعة للسيطرة عليها والتقدم إلى مدينة مأرب من الجهة الشمالية.

وسيطر الجيش اليمني، الأربعاء الماضي، على مواقع مهمة في جبهة الكَسارة شمال غربي مأرب، بينها جبل مَلبودة، في عملية هجومية لقواته على مواقع لجماعة الحوثيين دارت على اثرها معارك أوقعت 21 قتيلاً وعشرات الجرحى من الطرفين، وفق ما أفاد حينها مصدر عسكري يمني وكالة ’’سبوتنيك’’.

وتشهد محافظة مأرب معارك محتدمة بين الجيش اليمني وجماعة الحوثيين، منذ إطلاق الجماعة حملة عسكرية للسيطرة على مركز المحافظة مدينة مأرب، التي تمثل أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن، حيث تضم مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش اليمني، إضافة إلى حقول ومصفاة صَافِر شرقي مأرب.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!