”إن عاد شي نخوة وشيمه فيك.. إرحل وقدم الاستقالة“.. الشاعر العمودي يخاطب ”البحسني“ بأبيات شعرية نارية، انتصاراً للمرأة الحضرمية

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

تتوالى الأصوات المتضامنة مع المرأة الحضرمية التي خرجت للاعتصام في الشارع العام بالمكلا احتجاجاً على تردي الأوضاع المعيشية والخدمية وغلاء الأسعار.

وعبّر الشاعر عبدالرحيم العمودي، عن تضامنه مع المرأة الحضرمية، بأبيات شعرية، خاطب فيها محافظ حضرموت فرج البحسني مطالباً إياه بتقديم استقالته.

ونشر الشاعر العمودي عبر صفحته على فيسبوك، صوراً للمرأة الحضرمية التي افترشت الشارع العام بديس المكلا مع أولادها الأربعة، وأرفق الصور بأبيات شعرية، خاطب فيها البحسني، قائلا:

إن كــان هــــذا الامر مــايعنيك

ذا  للـفشـــل اكبـــــــر دلالـــه

إن عـاد شي نخوة وشيمه فيـك

ارحـــل وقـــــدم  الاسـتقـــاله

ذي هو معك مـــــن حقنا يكفيك

واصبــــــح بقـــاك إلا نـــذاله

وضعك زري مخزي ولايعطيك

حتــى محــــاسب في  بقـــاله

وفي وقت سابق علّق الأديب د.سعيد الجريري، على مشهد اعتصام المرأة الحضرمية قائلاً: "كيف ينام المسؤولون بعد أكل ما لذ وطاب، بمالٍ جُلّه سُحت وعلى مقربة منهم بيوت كريمة مغلقة على عوزٍ، ساغبةً لاغبة؟".

وأضاف: "هذا التجمهر العفوي على امرأة حضرمية افترشت وأطفالها شارعاً عاماً بمدينة المكلا عاصمة حضرموت التي ترفد مالية الحرامية بما لا يقل عن 80% من نفطها".

وكانت المرأة الحضرمية ’’أم أحمد’’ قد افترشت الشارع العام بديس المكلا مع أولادها الأربعة، يوم الأربعاء، وسرعان ما تجمع المئات من المتضامنين، قبل أن يتحوَّل الأمر إلى مظاهرة تسببت بقطع الشارع العام ومناطق أخرى في الديس، تنديداً بالفساد وارتفاع الأسعار.

وفي السياق ذاته، شهدت مدينة المكلا، أمس السبت، وقفة احتجاجية نسائية احتجاجاً على تردي الخدمات وارتفاع الأسعار.

وأفاد صحفيون ونشطاء إن قوات الأمن والشرطة النسائية طوقت النساء المحتجات ومنعتهن من إيصال رسالتهن، ومنعت الصحفيين من الاقتراب منهن ولم تسمح لهم بتغطية الوقفة الاحتجاجية.

ونشر نشطاء وصحفيون، صوراً للوقفة الاحتجاجية، تظهر فيها قوات الأمن وهي تطوق النساء المحتجات.

src=

src=

src=

src=

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!