كوريا الشمالية تكشف تفاصيل المقذوف الذي أطلقته في بحر اليابان

قبل شهر 1 | الأخبار | عربي ودولي
مشاركة |

أعلنت كوريا الشمالية، الجمعة، أنّ ما أطلقته في بحر اليابان، الخميس، كان ’’مقذوفاً تكتيكياً موجّهاً’’ جديداً يعمل محرّكه بالوقود الصلب، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

وقالت الوكالة إنّ عملية الإطلاق جرت بإشراف المسؤول الرفيع، ري بيونغ تشول، الذي نقلت عنه قوله إنّ التجربة كانت ناجحة و’’ذات أهمية كبرى على صعيد تعزيز القدرات العسكرية للبلاد’’.

وفجر الخميس أطلقت كوريا الشمالية من سواحلها الشرقية صاروخين أكّد رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوغا أنّهما بالستيان.

وتخضع بيونغ يانغ لعقوبات أممية بسبب برامجها التسلحية النووية والبالستية، وقد أصدر مجلس الأمن الدولي قرارات تمنعها من تطوير صواريخ بالستية.

والخميس قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنّ هذه التجربة الصاروخية الكورية الشمالية الجديدة ’’تمثل انتهاكاً’’ لقرار مجلس الأمن الدولي الرقم 1718.

ووفقاً لوكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية التي امتنعت عن وصفهما بالصاروخين فإنّ المقذوفين وصلا إلى هدفيهما على بعد 600 كيلومتر من الساحل، مشيرة إلى أنّ بإمكان كلّ منهما أن يحمل شحنة زنتها 2.5 طن.

ونشرت صحيفة ’’رودونغ سينمون’’ الكورية الشمالية الرسمية صوراً بدا فيها مسؤولون لا يضعون كمامات يتبادلون التهاني ويصفقون بعد إطلاق الصاروخين.

وحذر الرئيس الأميركي، الخميس، من أنّ الولايات المتحدة ’’ستردّ على أي ’’تصعيد’’ من جانب كوريا الشمالية.

وبدعوة من واشنطن ستعقد لجنة العقوبات في الأمم المتحدة الجمعة اجتماعاً مغلقاً لبحث التجربتين الصاروخيتين الأخيرتين، وفق ما أفادت به الخميس مصادر دبلوماسية الخميس. ومن غير المرتقب صدور أي إعلان رسمي.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!