خلال مقابلته مع قناة الجزيره المبعوث الأممي السابق إلى اليمن جمال بن عمر اما ذاكرته تخونه أو على معلومات نقلت له من طرف من أطراف الصراع شاهد الردود على هذه المقابله

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

في تعليقات كثيرة تداولتها منصات التواصل الاجتماعي على مقابلة المبعوث الأممي السابق إلى اليمن جمال بن عمر فقد قال الكاتب والمحلل السياسي الدكتور محمد جميح عبر حسابه على تويتر  أنه ‏أشار جمال بن عمر إلى وجود رغبة في استئصال الحوثي لدى خصومه!

وتابع  قائلا : سؤال بسيط للمبعوث الأسبق لليمن: من الذي استأصل السلفيين وهجرهم جميعاً من دماج رجالاً ونساء وأطفالاً؟!

 

فيما قال عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام عوض عارف الزوكا  ‏ظهر جمال بن عمر على قناة الجزيرة كموظف تم الاملاء عليه بما يقول

وتابع  وفي هذا التوقيت الذي ادرك فيه الجميع خطر الحوثي وتوحدت جهودهم واصواتهم ورجالهم للدفاع عن الوطن والجمهورية..وتناسى بن عمر دورة السلبي وللأسف اظهرت هذه المقابلة سوء نوايا القائمين على هذا العمل ودعمهم للمشروع الحوثي .

 

وجاء في  تعليق  وزير الخارجية اليمني السابق الدكتور ابوبكر القربي  : 

‏ظلمت الجزيرة بن عمر بمقاطعة المقدم له و كشاهد على الاحداث ظلم بن عمر نفسه إما لان ذاكرته خانته او لاعتماده على معلومات نقلت اليه من طرف من اطراف الصراع و لم يراجع صحتها بعد ٦ سنوات وظل متمسكا بها رغم وجود ما ينفيها وسيستمر في الخطاء اذا لم يراجع الحقائق لتكون شهادته امينة.

 

 

هذا وقد استضافت قناة الجزيرة في  برنامج: بلا حدود المبعوث الأممي السابق إلى اليمن  جمال بن عمر  وقال خلال مقابلته أن دخول الحوثيين إلى صنعاء خطيئة تمت بالتنسيق مع صالح

واتهم المبعوث الأممي الأسبق إلى اليمن جمال بن عمر الحوثيين بارتكاب خطيئة بسبب اجتياحهم العسكري للعاصمة (صنعاء) في سبتمبر/أيلول 2014، ورفضهم المسار السياسي في البلاد.

وأضاف -في حديثه لحلقة (2021/3/24) من برنامج "بلا حدود"- أن الرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح هو من سهل لهم السيطرة على العاصمة بعد تطمينهم بعدم وجود أي مقاومة لتحركاتهم؛ لأنه كان مسيطرا على الجيش والأمن بكل تشكيلاتهما حتى بعد تركه للرئاسة.

 

وتابع أن الثورة المضادة في اليمن بدأت فور توقيع صالح على المبادرة الخليجية بعد أن رفض مناصروه كل قرارات الرئيس الجديد عبد ربه منصور هادي.

 

وحول المبادرة السعودية مؤخرا لإنهاء الحرب في اليمن قال المبعوث الأممي السابق إنه يرحب بهذه المبادرة كون المملكة دخلت في مستقنع، ويجب أن تخرج منه؛ لأن المستفيد الوحيد من ذلك هو إيران، منوها إلى أنه منذ 2015 لم يحصل أي تقدم في العملية السياسية في اليمن، وكل ما قُدم مبادرات لا ترقى للحل الشامل.

 

وأضاف أن الحل في اليمن يكمن في تقاسم الفرقاء السياسيين للسلطة، ويجب العمل على إيجاد حل شامل يرضي الجميع، وعلى الأطراف اليمنية أن تقدم حلولها المقترحة للأزمة في البلاد، كما أن على الدول الداعمة لليمن أن تقدم رؤيتها للحل أيضا.

 

وشدد بن عمر على رفضه التام لكل التدخلات الأجنبية في أي بلد، مؤكدا أن الوضع في اليمن كان يمنيا خالصا، وأن التدخل العسكري فاقم من المشكلة هناك، ولا حل إلا بالحوار؛ لأنه لا يوجد طرف قادر على سحق الآخر مهما طالت الحرب.

 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!