ماهي حكاية المرأة التي قطعت الشارع الرئيسي بالمكلا؟ (صور)

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

امرأة حضرمية شريفة عفيفة لم تستطع أن تبقى صامته أمام هذا الوضع المعيشي السيء، نزلت وإحتجت في الشارع الرئيسي بديس المكلا بجانب الإشارة برفقة أبنائها ورفعت لافتات مكتوبة بخط يدها مطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية ومنندة بإرتفاع الأسعار. 

أرسلت لها السلطات المحلية عدد من الأشخاص وطقم عسكري نسائي لكي يقنعها بالرجوع إلى بيتها وقدموا لها مبلغ مالي وتعهدوا لها بتوفير لها راشن في كل شهر ، ولكن رفضت كل العروض قائلة أنها هي إنموذج واحد من الاف الأسر المتضررة من إرتفاع الاسعار  والغلاء الفاحش.  

هذه المرأة الحضرمية العفيفة (أم أحمد) من مدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت  المحافظة النفطية الغنية التي تستلم كل إيراداتها سلطتها المحلية .. ولكن للأسف وضعها لا يسر حتى الأعداء .

وكشفت أم احمد في رسالة لها وجهتها للنساء في وسائل التواصل، عن السبب الذي دفعها للنزول للشارع، قائلة بأن الغلاء والجوع وارتفاع الأسعار وانقطاع الكهرباء أتعبها وأنها تريد العيش بكرامة مع أبنائها.

ودعت أم احمد النساء للتضامن معها ورفع أصواتهن لمحاولة تغيير الوضع في البلاد للأفضل، وقالت إن الرجال إذا خرجوا للشارع للاحتجاج فإن الأمن يطلق عليهم الرصاص، لكن نحن النساء سنرى من يجرؤ أن يمنعنا من حقنا.

وفيما يلي نص رسالة أم أحمد:

’’السلام عليكم حريم اليوم العصر الساعه 3 ونص بنزل اني وعيالي عند الاشاره حق الديس. الي بغت معاي تنزل وتطم صوتي لصوتها عشان نغير البلاد تعبنا من الغلا وارتفاع الصىرف والكهرباء وارتفاع الأسعار والجوووو ع والراتب مايكفي شي لين متى بنسكت تعبنا وماقدرنا نوفر لعيالنا شي واذا خرجو رجالنا طلقو عليهم الرصاص وبصراحه الرجال خايفه بس احنا حريم وبنشوف من يمنعنا من حقنا ، بغينا نعيش في كرامه احنا وعيالنا، اني ام احمد بنزل اليوم بقول اللي في خاطري بكتابه ع ورقه وارجو كل حرمه تخرج اللي في خاطرها تكتب بورقه احنا لازم نغير المنكر ونخرج اليوم صادر بتاريخ٣/٢٤يوم الاربعاء اني بنزل اليوم والي بغت معاي تجي (استودعكم الله’’.

src=

src=

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!