جماعة الحوثي تعلن رفضها عقد لقاءات مع المبعوث الأممي

قبل 4 _WEEK | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أعلنت جماعة الحوثي اليمنية، الأربعاء، أنها رفضت عقد لقاءات مع المبعوث الأممي إلى البلاد مارتن غريفيث، كاشفة في الوقت نفسه عن تواصل بينها والولايات المتحدة الأمريكية عبر سلطنة عمان.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المتحدث الرسمي للجماعة محمد عبدالسلام لفضائية ’’المسيرة’’ الناطقة باسم الجماعة.

وأضاف عبدالسلام: ’’رفضنا اللقاءات مع المبعوث الأممي (مارتن غريفيث) لأنها باتت تحصل قبل إحاطته لمجلس الأمن فقط’’.

وأوضح أن ’’الموقف الأمريكي يختلف بين إدارة وأخرى من حيث الأسلوب والاستهلاك الإعلامي وإصدار التصريحات، وفي المضمون لم نلمس أي تغير’’ (من الإدارة الجديدة).

وكشف أن ’’هناك تواصلا مع الأمريكيين يتم عبر سلطنة عمان التي تنقل الرسائل بيننا وبينهم’’.

ولوح المتحدث الحوثي إلى استمرار هجمات الجماعة على السعودية قائلا: ’’عمليات الرد على العدوان واستهداف الدول المعتدية على اليمن ستساهم في الوصول إلى الحل السياسي’’.

ولم يصدر تعليق من قبل الولايات المتحدة أو الأمم المتحدة والسعودية حول تصريحات المسؤول الحوثي.

والإثنين، أعلنت السعودية، مبادرة لحل الأزمة اليمينة، تتضمن وقف إطلاق النار من جانب واحد، معربة عن أملها في استجابة الحوثيين ’’صونا للدماء اليمينة’’.

وتتضمن (المبادرة) وقف إطلاق نار شامل تحت مراقبة الأمم المتحدة وإيداع الضرائب والإيرادات الجمركية للسفن والمشتقات النفطية من ميناء الحديدة (غربي اليمن) بالبنك المركزي’’.

وتشمل أيضا ’’فتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات المباشرة الإقليمية والدولية، وبدء مشاورات بين الأطراف المختلفة برعاية الأمم المتحدة’’.

وفي وقت لاحق قالت الخارجية اليمينة في بيان، إنها ترحب بالمبادرة، مؤكدة أنها ’’اختبار لرغبة الحوثيين في السلام، واختبار لمدى فاعلية المجتمع الدولي المنادي بإنهاء الحرب’’.

بينما غرد متحدث الحوثيين حينها عبر حسابه على تويتر، قائلا: ’’‏أي مواقف أو مبادرات لا تلحظ أن اليمن يتعرض لعدوان وحصار منذ 6 سنوات فهي غير جادة ولا جديد فيها’’، دون إعلان موقف صريح تجاه مبادرة المملكة.

ويشهد اليمن منذ نحو 7 سنوات حربا مستمرة بين القوات الموالية للحكومة المدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، والحوثيين المدعومين من إيران، المسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!