الأخوة الصادقة وحسن الجوار والاحترام المتبادل أساس علاقة اليمن بالسعودية في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح الذي امتدت حتى يومنا هذا

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

 

انتقد سياسيون يمنيون تصريحات لسعد بن عمر، سعودي الجنسية وبصفته رئيسا لما يسمى بمركز القرن العربي الذي اساء فيها للرئيس السابق علي عبدالله صالح رحمه والتي هي في الأساس اساءة للعلاقات اليمنية السعودية التي تكللت بتوقيع اتفاقية الحدود وانهاء ملفات عالقة بين البلدين عن طريق الحوار وبناء علاقات متينة بين الشعبين والبلدين الشقيقين الذي تربط بينهم علاقات الاخاء والمصير المشترك الواحد.

 

وواضح الإعلاميون ان علاقة اليمن والسعودية في عهد الرئيس علي عبدالله صالح كانت مبنيه على الإخوة والمصالح المشترك والاحترام المتبادل وهي علاقة حضيت بترحيب من كل اطياف الشعبين اليمني والسعودي الشقيقين وأسست لعلاقة امتدت لعقود من الزمن.

 

وأكدوا ان الرئيس علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية آنذاك اصدر توجيهات للجيش اليمني في عام 2010 لمواجهة التمرد الحوثي الذي احتل جبل دخان داخل الحدود السعودية ورفض انتهاك سيادة المملكة وعمل ذلك حتى رحيله كما كان يرفض التدخلات الدولية في شئون بلاده.

 

وأكدوا المحللون ان اليمن كانت لها سيادة واحترام من جميع دول العالم في عهد الرئيس صالح رحمه الله وفق البرتكولات والمتعارف بها وهي التي اختفت اليوم بسبب ضعف الدولة والتدخلات الإقليمية في شئونها.

 

 وعبر السياسيون اليمنيون عن رفضهم للإساءة للعلاقات اليمنية السعودية المبنية على الاحترام المتبادل والذي تأسست في عهد الرئيس السابق علي عبدالله صالح ومازالت صورها ومعالمها محفورة في قلب كل يمني ومجرد التغريد خارج السرب من قبل بعض الناشطون ما هو الا تشكيك في مواقف المملكة الداعمة لليمن ووحدته وسيادته على مر السنوات الماضية.

 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!