جرعة جديدة للمشتقات النفطية في عدن بالتزامن مع خروج تدريجي لمحطات توليد الكهرباء عن الخدمة

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

بدأت، مساء اليوم الاثنين، محطات التوليد الكهرباء الحكومي ومعها محطات توليد الطاقة المشتراة في العاصمة المؤقتة عدن، الخروج التدريجي عن الخدمة، بسبب نفاد وقود الديزل واستخدام كل ما تم شراؤه من أحد التجار خلال الأيام الماضية.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصدر في مؤسسة كهرباء عدن، أن وقود الديزل على وشك النفاد في كافة محطات التوليد، وبدأت المحطات بالخروج التدريجي بدءاً من مغرب اليوم.

وأوضح المصدر، أنه لا يوجد اتفاق قريب بتوريد ديزل للمحطات وأنها حتماً ستخرج مالم يتم توفير شحنة من الديزل بأقل تقدير 1000طن لليوم الواحد.

وأكد مسؤول فني في تصريح للصحيفة، أن فترة انقطاع التيار الكهربائي وصلت إلى خمس ساعات أثناء توفر الوقود، بسبب أن محطات التوليد الحكومي لا تقوم بتوليد كهرباء أكثر من 40 ميجا، إضافة إلى 100ميجا توفرها محطات الطاقة المشتراة، في ظل تصاعد الأحمال في عدن وملامستها الـ 300ميجا، الأمر الذي قال إنه يجعل العجز كبيراً ولا يمكن تغطيته إلا بانقطاعات تصل إلى خمس ساعات.

وأضاف المصدر، “يجب أن تقفز أحمال توليد الكهرباء في عدن هذا الصيف إلى 550-600ميجا، وهنا ستحل الكارثة ولن تقوى محطات التوليد الحكومي والطاقة المشتراة من تغطية هذه الأحمال مالم يتم إصلاح الخمس توربينات في ورسيلا المنصورة، المتوقفة بقدرة 45ميجا، وكذلك إعادة تأهيل المحطة القطرية بالحسوة بقدرة 46ميجا، وهذا ممكن في حال توفر الإرادة السياسية”.

وفي السياق، قال المصدر الفني ذاته، إنه تم توفير وقود المازوت إلى محطة الحسوة الكهروحرارية، وهي المحطة الوحيدة التي ستستمر في إنتاج طاقة كهربائية في عدن بقدره 25ميجا، مشيراً إلى أنه في حالة إصلاح الغلايات 4و5 يمكن رفع قدرتها من 50 إلى 70 ميجا للمساعدة في تغطية العجز الذي سيظل كبيراً جداً.

وأضاف، أن محطة المنصورة ورسيلا، التي تقوم حالياً بتشغيل توربينين من أصل 7 توربينات، قد أبلغت أن هناك دورة صيانة للتوربينين ويتطلب إخراجهما عن الخدمة لصيانتهما، في ظل افتقار المحطة للزيوت الخاصة بالمحركات بالرغم من أن طلبها للزيوت تم قبل شهرين ولم تتم تلبيته سوى توريد جزئي للزيوت غير الكافية، طبقاً للمصدر.

تزامن الخروج التدرجي لمحطات الكهرباء عن الخدمة، مع ارتفاع أسعار المشتقات النفطية في عدن.

وقال مواطنون لـ “الشارع”، إنهم تفاجأوا برفع شركة النفط رسمياً سعر صفيحة البنزين 20 لتراً، إلى 10000 ريال، حيث باشرت محطات الوقود الحكومية برمجة التسعيرة الجديدة ابتداء من صباح اليوم الاثنين.

وخلال الفترة الأخيرة، قفز سعر صفيحة البنزين 20 لتراً من 6700 إلى 7600، ثم 8000 ريال، والديزل من 7 آلاف إلى 13200 ريال.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!