الرئيس هادي: أذرع الحرس الثوري الإيراني لن تحكمنا

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

أكد رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي أن الشعب والحكومة لن يقبلا بحكم أذرع الحرس الثوري الإيراني للبلد، إشارة لمليشيا الحوثي.

ووصف هادي المليشيا الانقلابية الحوثية بأنها ’’أذناب إيران’’، وإحدى ’’أذرع الحرس الثوري الإيراني’’، وأن الشعب اليمني لن يقبل حكمها مهما كانت التضحيات، بحسب وكالة الأنباء الرسمية ’’سبأ’’.

وأطلع الرئيس هادي، السبت، خلال اتصالات هاتفية بوزير الدفاع ورئيس هيئة أركان الجيش الوطني ومحافظي مأرب والجوف على مستجدات الأوضاع الميدانية في جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي، شرقي البلاد.

وأطلع أيضاً على أضرار الاستهداف المتكرر بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة من قبل الميليشيات الحوثية ضد المدنيين والنازحين في مأرب.

وقال إن ’’الشعب اليمني بمختلف أطيافه دافع ويدافع وسيدافع عن كل مكتسباته الوطنية وفي مقدمتها النظام الجمهوري، وحماية الهوية اليمنية من الاستهداف الإيراني، وأنه لن يقبل استنساخ تجربة إيران الفاشلة والمتطرفة’’.

وشدد على الالتزام بالخطط العسكرية بما يضمن تحقيق النصر على الانقلاب الحوثي، والقضاء على المشروع الفارسي في اليمن وعودتها دولة فاعلة في مجالها العربي.

وأكد أن الجمهورية اليمنية تخوض معركة الخلاص ضد بقايا النظام ’’الإمامي والكهنوتي المدعوم إيرانيا للسير نحو بناء اليمن الاتحادي القائم على المساواة والعدالة والديمقراطية’’.

وأشاد الرئيس هادي ’’بصمود القوات المسلحة ورجال القبائل الشجعان وتصديهم للهجمات المتتالية التي تشنها المليشيا الحوثية الرافضة لجهود إحلال السلام والساعية لإطالة أمد الحرب’’.

ولفت إلى أنه قد وجه الحكومة والجهات المعنية بتوفير كل ما يلزم لرفد جبهات مأرب ومساعدة السلطة المحلية لمواجهة تداعيات التصعيد المستمر للحوثيين، مشدداً على الأجهزة العسكرية والأمنية بمضاعفة الجهود لتأمين المحافظة وتثبيت الأمن ودحر المليشيا الانقلابية.

وثمن الرئيس هادي الدعم الأخوي للأشقاء في دول تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، وما يقدمونه من مساندة لبلاده في مواجهة ما وصفهم ’’أذناب إيران’’ إشارة لمليشيا الحوثي الإرهابية.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!