دعوات عربية واسلامية لاستكمال تنفيذ بنود اتفاق الرياض

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

دعا رئيس البرلمان العربي عادل بن عبدالرحمن العسومي، إلى الاستجابة السريعة للدعوة السعودية واستكمال تنفيذ بنود اتفاق الرياض، وذلك بعد يوم واحد من اقتحام متظاهرين تابعين للانتقالي لقصر المعاشيق في عدن.

وقال العسومي في بيان له إن ’’على اطراف اتفاق الرياض الاستجابة السريعة للدعوة العاجلة التي وجهتها المملكة العربية السعودية إلى طرفي الاتفاق للاجتماع العاجل في الرياض بهدف بحث تنفيذ باقي استحقاقات الاتفاق’’.

وثمَّن رئيس البرلمان العربي ’’التحرك العاجل للمملكة واستجابتها السريعة لاحتواء أي خلافات جديدة تظهر بين طرفي الاتفاق، حفاظاً على ما تحقق من إنجازات بشأن تنفيذ بنوده، ورغبةً في رأب الصدع بين أطرافه، وتفعيل دور مؤسسات الدولة اليمنية الموحدة’’.

وشدد على ’’ضرورة دعم الحكومة اليمنية الجديدة ومنحها الوقت اللازم لتنفيذ المشروعات التنموية في المناطق المُحررة وتلبية تطلعات الشعب اليمني في الأمن والتنمية والاستقرار’’.

وأكد على أن ’’اتفاق الرياض يمثل المرتكز الرئيسي لتوحيد صفوف الشعب اليمني في مواجهة انقلاب ميليشيا الحوثي الإرهابية، واستكمال استعادة مؤسسات الدولة والحفاظ على أمن ووحدة واستقرار اليم’’.

ودعارئيس البرلمان العربي أطراف الاتفاق إلى ’’البناء على الإنجاز الذي تحقق وسرعة استكمال تنفيذ متطلبات الاتفاق، وخاصة ما يتعلق منها بالشق الأمني والعسكري لتثبيت دعائم الأمن والاستقرار في الجمهورية اليمنية’’.

من جانبها أكدت منظمة التعاون الإسلامي ’’دعمها للجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية الشرعية برئاسة الدكتور معين عبد الملك، للاستجابة لمشاغل المواطنين وتطلعاتهم’’.

ودعا أمين عام المنظمة الدكتور يوسف العثيمين، الى ’’الإسراع في استكمال تنفيذ اتفاق الرياض، الذي أسهم في إيجاد المناخ المناسب لحل العديد من القضايا على الساحة اليمنية والمساعدة في حقن الدماء ورأب الصداع، بالإضافة إلى دعم جهود التوصل إلى حل سياسي شامل في اليمن’’.

وأشار العثيمين، إلى ’’متابعة الأمانة للتطورات الأخيرة في اليمن وخاصة الأحداث التي جدّت أمس، في العاصمة المؤقتة عدن’’.

وكانت السعودية قد أدانت بأشد العبارات اقتحام متظاهرين تابعين للمجلس الانتقالي، يوم الثلاثاء، لقصر ’’معاشيق’’ مقر الحكومة اليمنية في العاصمة المؤقتة عدن، جنوبي البلاد.

ودعت المملكة ’’طرفي اتفاق الرياض للاستجابة العاجلة والاجتماع في الرياض لاستكمال تنفيذ بقية النقاط في الاتفاق’’ الموقع بين الحكومة والانتقالي أواخر العام 2019، والذي يشهد تعثراً في تنفيذ الشق الأمني والعسكري منه.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!