واشنطن تثمن جهود سلطنة عُمان وتشيد بدورها في حل الأزمة اليمنية

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

ثمنت واشنطن، جهود سلطنة عُمان في دفع عملية السلام بالمنطقة، كما أشادت بدورها في حل الأزمة اليمنية.

وأعربت وزارة الخارجية الأمريكية عن إمتنانها لسلطنة عُمان على شراكتها وجهودها لدفع السلام في المنطقة.

وكشفت الخارجية الأمريكية عن أن المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيموثي ليندركينغ ووزير الخارجية العماني ناقشا خطوات دفع الأزمة في اليمن نحو حل سلمي.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص إلى اليمن قد أعلن مؤخرا عن طرح خطة جديدة على الحوثيين لوقف إطلاق النار في البلاد.

وقال الدبلوماسي الأمريكي، مؤخرا إنه،: ’’لدينا الآن خطة متماسكة لوقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد تضم عناصر ستتيح التعامل فورا مع الوضع الإنساني القاسي في اليمن، وتم طرح هذه الخطة على قيادة الحوثيين منذ أيام’’.

ولفت إلى أن قيادة السعودية تقدم الدعم الكامل لجهود واشنطن الرامية لإنهاء النزاع.

وأكد المبعوث أن الولايات المتحدة والأمم المتحدة تحثان الحوثيين على التجاوب مع الخطة الجديدة وتنتظران منهم ’’مؤشر استجابة’’ لها، محذرا من أن عدم إحراز تقدم في وقف إطلاق النار سيدفع البلاد إلى صراع واضطراب أشد.

في الوقت نفسه، وجه المبعوث الأمريكي انتقادات إلى مليشيا الحوثي الانقلابية، مبديا أسفه إزاء إعطاء الجماعة الأولوية لزحفها العسكري للسيطرة على محافظة مأرب وسط اليمن.

وشدد الدبلوماسي على الأهمية القصوى لاستقرار الوضع الاقتصادي في اليمن والاحتفاظ بقدرة بنكه المركزي على السداد.

وسبق أن أفادت وكالة ’’رويترز’’ بأن ليندركينغ عقد أواخر فبراير/ شباط الماضي اجتماعا سريا في العاصمة العمانية مسقط مع كبير المفاوضين الحوثيين محمد عبد السلام.

كما كشفت الخارجية الأمريكية، أمس الإثنين ، عن سعيها لتنشيط الجهود الدبلوماسية لإنهاء حرب اليمن.

وقال المتحدث باسم الوزارة، نيد برايس، إن وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، أبلغ مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن مارتن جريفيث أن واشنطن تخطط لتنشيط الجهود الدبلوماسية، بالتعاون مع الأمم المتحدة وغيرها، لإنهاء الحرب في اليمن.

وأضاف برايس : ’’لقد أكد أن الولايات المتحدة تدعم يمنا موحدا ومستقرا وخاليا من النفوذ الأجنبي (في إشارة لإيران التي يطيل تدخلها أمد الحرب)’’.

ومنذ اجتياح مليشيا الحوثي، الموالية لإيران، العاصمة صنعاء في 21 سبتمبر/ أيلول 2014، يشهد اليمن حربا غيرت ملامحه وأطاحت بمؤشرات اقتصاده، في معاناة لا تزال مستمرة حتى اليوم بدعم إيراني واسع للمليشيا.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!