حكومة معين عاجزة دبلوماسياً أمام الأذرع الحوثية في أمريكا والكدحة المحررة تصحو على انهيار سعر العملة .

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

 

أبدت مصادر في الجالية اليمنية في الولايات المتحدة الامريكية عن سخطها للموقف المتراخي لرئيس الحكومة الشرعية معين عبدالملك، وضعف الدبلوماسية اليمنية، إزاء تحركات الأذرع الناعمة لمليشيا الحوثي المدعومة من إيران.

 

وأشارت المصادر إلى أن رئيسة منظمة مواطنة المحسوبة على الحوثيين رضية المتوكل ستتحدث اليوم الخميس أمام الكونجروس الأمريكي، لتقدم صورة مغايرة للوضع في اليمن، تخدم المليشيا الحوثية وأذرع ايران.

 

وأفادت أن رضية المتوكل وعدد من العناصر الحوثية التي دفعت بها الجماعة وتمولها إيران للعمل في الجانب الحقوقي، لتحسين صورة الجماعة، تنشط بشكل فاعل، لتبييض جرائم المليشيا أمام أعضاء في الكونجروس والشيوخ، ولدى جماعات الضغط الأمريكية.

 

وقالوا إن هذا النشاط المشبوهة للأذرع الناعمة للجماعة الإرهابية، في ظل خلو منصب سفير اليمن لدى واشنطن، منذ تقلد أحمد بن مبارك منصب وزير الخارجية في الحكومة الجديدة، دون تعيين سفير جديد، في حين تبدو السفارة خاملة تماماً لا تقوم بمهامها في خدمة الشرعية والتعريف بالقضية اليمنية، أمام الجهود المحمومة للأذرع الحوثية.

 

وفي حين تفشل حكومة معين عبدالملك في الجانب السياسي والدبلوماسي، وحتى في تنفيذ الشق العسكري والأمني في مدينة عدن، فإنه كان ينتظر منها تحسين الجانب الاقتصادي والمعيشي، وإعادة قيمة العملة الوطنية، إلا أنها أيضاً فشلت في هذا الجانب.

 

وعبر سكان منطقة الكدحة بمحافظة تعز، والتي تحررت خلال اليومين الماضيين من مليشيا الحوثي الانقلابية، عن استغرابهم لاستمرار الحكومة في غض الطرف عن تدهور العملة الوطنية واوقف الانهيار الاقتصادي.

 

وقال السكان إنهم ناموا في حين كان سعر  السعودي 158 ريالاً، واستيقظوا مع تحرير المنطقة من القوات الحكومية وقد أصبح سعر الصرف بـ 240 ريالاً.

 

وحذروا من أن هذا قد يخلف انطباعاً سيئاً لدى المواطنين في مناطق سيطرة المليشيا الحوثية، التواقين إلى الخلاص ووصول الجيش وبسط سيطرة الدولة، لكنهم يبدون مخاوفهم من تدهور سعر العملة والوضع المعيشي.

 

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!