د. مروان الغفوري: المتحمسون لانفصال الجنوب ليسوا سوى ألف ذَكر يافعي وكل هذه الجلبة الرهيبة ليست سوى ألف نفر

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

قال الكاتب اليمني الدكتور مروان الغفوري إن المتحمسين جداً لانفصال الجنوب عن الشمال ليسوا سوى ألف ذَكر يافعي.

وأجرى ’’الغفوري’’ عملية حسابية مبسطة أظهرت إن كل هذه الجلبة الرهيبة عن الانفصال ليست سوى ألف نفر.

جاء ذلك في منشور للكاتب على فيسبوك، رصده محرر ’’المشهد الدولي’’، وفيما يلي نصه:

اليمن السعيد والمسلي:

في اليمن محافظة متوسطة الحجم (أقل من مليون نسمة) اسمها لحج.

تتألف لحج من 15 مديرية. 

هناك مديرية صغيرة اسمها يافع، المديرية الأصغر في المحافظة. 

لا يتجاوز عدد سكانها ال 7% من سكان المحافظة

ولا تزيد مساحتها عن 300 كيلو مترا مربعا.

يسكنها 75 ألف نسمة ، وهو إجمالي أهل المديرية في الداخل والخارج والشتات. 

أكثر من نصف هؤلاء من الأطفال تحت سن الخامسة عشر .

من المتبقي (30 ألفا) تشكل النساء حوالي الستين في المائة

البالغون الذكور، وهم 15 ألفا، نصفهم لا يجيد القراءة والكتابة. 

بقي سبعة آلاف بالغ ذكر نصفهم لا يستخدمون مواقع التواصل الاجتماعية..

الآلاف الثلاثة المتبقية موزعو الولاء بين أحزاب وجهات وجماعات دينية عديدة، متنوعو الهويات والاهتمامات. 

ثلثهم، أي ألف ذكر يافعي، متحمسون جدا لانفصال الجنوب عن الشمال.

يتواجد الألف نفر في كل الارصفة، وبموازاته هناك مئات آلاف الحسابات التي تحمل لقبي يافع ويافعي. 

الرياضيات قد تكون مسلية في أحيان كثيرة كمثل الآن، حين تخبرنا أن كل الجلبة الرهيبة ليست سوى ألف نفر. 

وهذا مجرد مثال لا يصبو للوصول إلى شيء سوى التسلية والترويح.

فالأسر الهاشمية في اليمن لا يزيد عددها عن مائة وستين أسرة، ولكنها ملأت الدنيا ضجيجا وتمكنت في الأخير من سوق ثلاثين مليون (مرتزقا، كما يرونهم) إلى المحشر.

م.غ.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!