الهيمنة الجوية.. قائد أمريكي: الصين قد تطلق مقاتلة الجيل السادس ’’المرعبة’’ قبل أمريكا (فيديو)

قبل شهر 1 | الأخبار | علوم وتكنولوجيا
مشاركة |

حذر قائد أمريكي بارز من قيام الصين بتصنيع مقاتلة الجيل السادس المتطورة، ذات المواصفات ’’المرعبة’’ في خطوة اعتبرها من الممكن أن تؤثر بشكل مباشر على الهيمنة الجوية في العالم.

ونقلت مجلة ’’militarywatch’’ المتخصصة بأخبار السلاح والعتاد العسكري، عن قائد العمليات القتالية الجوية في أمريكا، الجنرال مارك دي كيلي، تحذيره من قيام الصين بتصنيع مقاتلة الجيل السادس الأمريكية قبل الولايات المتحدة.

ونوه القائد الأمريكي، إلى أن الصين قد تدخل المقاتلة المتطورة بالخدمة قبل الجيش الأمريكي، مشيرا إلى أن الصين هي الدولة الوحيدة مع أمريكا التي أطلقت بالفعل طائرات الجيل الخامس، المطورة محليا، وتنشرها على نطاق واسغ في قواعدها.

وأشارت المجلة إلى أنه من المتوقع أن تدخل أمريكا فئة واحدة فقط أو فئتين من مقتلات الجيل السادس، التي تعمل على تطويرها حاليا، ضمن برنامجها الذي تطلق عليه اسم ’’برنامج الهيمنة الجوية للجيل القادم’’ (NGAD).

وقال الجنرال كيلي: ’’أنا على ثقة من أن تكنولوجيا (NGAD) ستدخل إلى الميدان وأن الأعداء الذين يعارضون (البرنامج) سيعانون من يوم صعب ومن أسبوع صعب وحربا صعبه’’، على حد تعبيره.

وأضاف القائد الأمريكي: ’’ما لا أعرفه، هو ما إذا كانت أمتنا (أمريكا) ستمتلك الشجاعة والتركيز على نشر هذه القوة قبل البعض’’، مثل الصين. وشدد كيلي على أنه بالرغم من أن الجيش الأمريكي حافظ على ’’تركيزه الشديد’’ لتطوير تقنيات الجيل التالي، إلا أننا نحتاج فقط إلى التأكد من أننا نحافظ على مسيرتنا.

واعتبر كيلي أنه بينما كانت أمريكا تطور الأجيال السابقة، تسبب انهيار الاتحاد السوفيتي وصعود الصين بحدوث تغير أساسي، حيث أصبحت الصين أكبر اقتصاد في العالم.

وذكّر الجنيرال كيلي بأن الجيش الأمريكي ’’مصمم’’ على العمل من أجل التحكم في السماء، وسلط الجنرال الضوء على المشكلات المستمرة مع برنامج مقاتلات الجيل الخامس من طراز ’’إف-35’’، والذي أشار إلى أنه من المحتمل أن يفشل في الوصول إلى أهدافه بخفض تكاليف تشغيله إلى 25 ألف دولار أمريكي للساعة الواحدة بحلول عام 2025.

وأشار كيلي إلى أن متطلبات الصيانة والتكاليف التشغيلية الباهظة للغاية جعلت الجيش الأمريكي يخفض نسب الإنتاج لحوالي 25% تقريبا.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!