بعد تقارير عن انفجار صاروخ.. واشنطن تحذر رعاياها في 3 مدن سعودية

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

طلبت الولايات المتحدة، الأحد، من رعاياها في السعودية توخي الحيطة والحذر، بعد تقارير عن انفجار صاروخ أطلق من اليمن باتجاه الظهران.

ودعت السفارة الأميركية في السعودية في بيان صحفي، الرعايا في ثلاث مدن في الظهران والدمام والخبر، بضرورة أخذ الاحتياطات في حالة وقوع هجمات إضافية.

وأضافت أنه "إذا سمعت أصوات انفجارات قوية، أو أصوات صفارات الإنذار، يجب أن تبقى في مكان آمن، والابتعاد عن النوافذ والجدرات الخارجية".

وذكرت أنه حتى لو تم اعتراض الصواريخ أو الطائرات المسيرة عن بعد، يبقى خطرها قائما إذا ما سقط حطامها في مناطق سكنية.

وأعلن الحوثيون، شن هجمات على السعودية بـ 14 طائرة مسيرة و ثمانية صواربخ باليستية.

وأشاروا إلى أنهم أسقطوا طائرة استطلاع تابعة لسلاح الجو السعودية، تركية الصنع، وفق وكالة رويترز.

وأعلنت الرياض أن التحالف بقيادة السعودية اعترض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثيون باتجاه مدينة جازان بجنوب المملكة، إضافة إلى اعتراض 12 طائرة مسيرة عن بعد.

وبدأ التحالف الأحد عملية عسكرية عبر شن غارات جوية على العاصمة صنعاء ومناطق اخرى، بعد اعتراض طائرات مسيرة أطلقها المتمردون الحوثيون باتجاه المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن التحالف قوله: "بدء تنفيذ عملية عسكرية نوعية بضربات جوية موجعة ضد المليشيا الحوثية الإرهابية"، مشيرا إلى أن العملية "تستهدف القدرات الحوثية" في صنعاء وعدد من المحافظات.

وتسببت الغارات بانفجارات في صنعاء الخاضعة لسيطرة المتمردين الحوثيين، بينما شاهد مراسلو وكالة فرانس برس تصاعد أعمدة دخان في السماء.

وذكر التحالف أن استهداف المدنيين في المملكة "خطر أحمر" بعد شنه الغارات على صنعاء.

وتقود السعودية منذ 2015 تحالفا عسكريا دعما للحكومة اليمنية التي تخوض نزاعا داميا ضدّ الحوثيين منذ سيطرتهم على صنعاء ومناطق أخرى في 2014.

وأوقعت معارك عنيفة بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين في مأرب في شمال اليمن 90 قتيلا من الطرفين في 24 ساعة، بحسب ما أعلنت مصادر حكومية يمنية السبت.

وتتعرض مناطق عدة في السعودية باستمرار لهجمات بصواريخ بالستية وطائرات مسيّرة مفخخة تطلق من اليمن باتجاه مطاراتها ومنشآتها النفطية.

وأودت الحرب الطاحنة المستمرة منذ ست سنوات في اليمن بحياة عشرات الآلاف وشردت الملايين، ما تسبب بأسوأ كارثة إنسانية في العالم وفق الأمم المتحدة.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!