قوات الجيش تشن هجوماً عكسياً على مواقع المليشيا في “مقبنة” وتستعيد مواقع جديدة في “الكدحة” غرب تعز

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

شنت قوات الجيش هجوماً عكسياً مكثفاً، اليوم الأحد، على مواقع مليشيا الحوثي الانقلابية في جبهة مقبنة غربي تعز.

ونقلت صحيفة “الشارع” عن مصدر ميداني، إن القوات الحكومية كسرت هجومياً حوثياً عنيفاً، في الساعات الأولى من صباح أمس، استمر لأكثر من 7 ساعات، حاولت من خلاله المليشيا استعادة مواقع خسرتها في مديرية جبل حبشي ومقبنة خلال اليومين الماضيين.

وأوضح المصدر، أن عشرات القتلى والجرحى من عناصر مليشيا الحوثي سقطوا خلال المواجهات، بالتزامن مع هجوماً عكسياً شنته قوات الجيش على مواقع المليشيا في مناطق “الطوير” و “الكويحة” التابعة لعزلة اليمن في مديرية مقبنة، وتمكنت من السيطرة نارياً على خط إمدادات المليشيا إلى الكدحة.

وبحسب المصدر، فقد تزامن ذلك مع هجوم شنته وحدات من اللواء 35 مدرع، صباح اليوم، على مواقع مليشيا الحوثي في جبهة الكدحة، تمكنت من خلاله السيطرة على مدرسة خالد بن الوليد، وسائلة درخاف، وجبل الدرب، في ظل تقهقر وانهيار مقاتلي المليشيا.

ونقل المركز الإعلامي لمحور تعز العسكري عن مصدر عسكري قوله، إن قوات الجيش والمقاومة الشعبية، استكملت السيطرة على كافة المواقع التي كانت تسيطر عليها مليشيا الحوثي الإرهابية في الريف الغربي لمديرية جبل حبشي غربي المحافظة وتأمينها بشكل كامل.

وذكر المصدر، إنه بعد تأمين كافة مناطق الريف الغربي لجبل حبشي انتقلت المعارك إلى مناطق الطوير والكويحة في عزلة اليمن، التابعة لمديرية مقبنة، مشيراً إلى سقوط مالا يقل عن 70 من عناصر المليشيا بين قتيل وجريح، في عزلة اليمن، بجبهة مقبنة.

وأضاف المصدر إلى أن قوات الجيش، صدت هجوماً عنيفاً للمليشيا استمر قرابة 12 ساعة حاولت من خلالها مليشيا الحوثي استعادة المواقع التي خسرتها، غرب المحافظة.

وأشارت معلومات، إلى أن منطقة الطوير تعد المكان الذي تتخذ منه ميليشيات الحوثي الارهابية مقراً رئيسياً لإدارة المعارك في ريف تعز الغربي.

وأوضحت المعلومات، أنه بسقوط “الطوير” يصبح حسم المعارك في ريف تعز الغربي أكثر سهولة، صوب منطقة “العيّار” والتي بسقوطها هي الأخرى تسقط مدينة البرح تلقائياً، إذ يعد خط العيّار خط الإمداد الرئيسي لبقايا المليشيا التي تتمركز في مدينة البرح.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!