المفوضية السامية لشؤون اللاجئين تدعو لحماية المدنيين المحاصرين بالحرب الدائرة على أطراف مدينة مأرب

قبل شهر 1 | الأخبار | أخبار محلية
مشاركة |

دعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اليوم الجمعة، إلى تأمين ممر آمن للمدنيين المضطرين للفرار، من الحرب الدائرة على أطراف مدينة مأرب، وحماية السكان المحاصرين.

 

وقال المتحدث باسم المفوضية، بوريس تشيشيركوف، في المؤتمر الصحفي الذي عقده أمس في جنيف، إن “المواقع الحالية للنازحين داخلياً تعاني من الاكتظاظ، فيما الاستجابة الإنسانية معرضة لضغوط شديدة”.

 

وأضاف، أن “انعدام الأمن أثر على نحو متزايد على إيصال المساعدات إلى المدنيين في مأرب، وهو ما تترتب عليه عواقب وخيمة تمس الفئات الأكثر ضعفاً بينهم”.

 

وأوضح أن المواجهات “على بعد كيلومترات قليلة من مدينة مأرب، ولم يكن أمام السكان خيار آخر سوى الفرار والبحث عن أماكن آمنة نسبياً في المناطق الحضرية”.

 

وشدد تشيشيركوف على إتاحة الفرصة لوصول وكالات الإغاثة إلى المناطق المتضررة دون عوائق، من أجل إيصال المساعدات الضرورية والمنقذة لحياة النازحين والعائلات الأخرى، في مدينة مأرب وأماكن أخرى في المحافظة، حيث الاحتياجات ماسة”.

 

وحذرت المفوضية من “وجود عدد متزايد من اليمنيين النازحين الذين باتوا يواجهون انعداماً حاداً في الأمن الغذائي”.

 

وبيّنت، أن “من أصل أربعة ملايين نازح في اليمن، هناك ما يقرب من 2.6 مليون شخص ممن هم على شفا حفرة من خطر المجاعة، ويأوي معظم النازحين داخلياً في أجزاء من البلاد قد تم تقييمها على أنها تعاني من نقص حاد في الغذاء، أو أنها في أوضاع شبيهة بالمجاعة”.

 

وقالت المفوضية، إن “الحياة في اليمن تزداد صعوبة وخطورة يوماً بعد يوم”.

 

وطالبت المفوضية مؤتمر المانحين، المتوقع عقدة في 1 مارس المقبل، بتوفير مبلغ قدره 271 مليون دولار أمريكي لدعم عملياتها في اليمن خلال عام 2021″.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!