موقع صوت أمريكا: معارك مأرب تشتد بين الحوثيين والقوات الحكومية

قبل _WEEK 1 | الأخبار | أخبار محلية
عدد القراءات | 261 مشاركة |

ذكر موقع ’’فويس أوف أميركا’’ وقوع اشتباكات عنيفة على طول جبهات عدة خارج مدينة مأرب اليمنية التي تسيطر عليها الحكومة اليمنية المدعومة من السعودية برئاسة عبد ربه منصور هادي.

ويحاول المتمردون الحوثيون المدعومون من إيران، والذين يسيطرون على العاصمة المجاورة صنعاء، السيطرة أيضا على مأرب (120 كيلومترا شرق صنعاء) والنقاط الاستراتيجية المحيطة بها، بما في ذلك منشآت إنتاج النفط والغاز.

ويزعم مقاتلو الحوثي أنهم استولوا على أراض تطل على مدينة مأرب الخاضعة لسيطرة القوات الموالية لهادي.

وذكرت وسائل الإعلام الموالية لحكومة هادي أن قواته صدت المقاتلين على طول جبهة كسارة القريبة، مما أسفر عن مقتل عشرات الأشخاص في المعارك التي استمرت على مدار 24 ساعة. 

ولم يتمكن موقع صوت أميركا من تأكيد مزاعم أي من الجانبين بشكل مستقل.

وبحسب ما ورد قصفت الطائرات الحربية السعودية مواقع الحوثيين على الأرض، واستعادت بعض الأراضي.

وقال سفير اليمن السابق في سوريا عبد الوهاب طواف، لقناة العربية المملوكة للسعودية، إن الحوثيين ’’يقصفون مخيمات اللاجئين المدنيين خارج مأرب بالصواريخ’’ و’’يرسلون الأطفال إلى مأرب في مهام انتحارية لمحاولة الاستيلاء على مرافق إنتاج النفط والغاز’’.

يشير خطار أبو دياب، الذي يدرس العلوم السياسية في جامعة باريس، إلى أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تسعى إلى حل للصراع اليمني، بما في ذلك التراجع عن قرار من قبل إدارة ترامب السابقة بتصنيف الحوثيين كإرهابيين. 

ومع ذلك، قال أبو دياب لموقع ’’فويس أوف أميركا’’ إن الحوثيين ما زالوا قوة بالوكالة عن إيران ولا يبدو أنهم على استعداد للسعي إلى حل وسط.

وقال إنه وسط جهود إدارة بايدن لتغيير المسار في اليمن، فإن الحوثيين يصعدون القتال في مأرب ويطلقون طائرات مسيرة مسلحة فوق الأراضي السعودية، بما في ذلك مطار أبها الذي تعرض لهجمات حوثية مستمرة خلال الأيام الماضية.

وأفادت وسائل إعلام سعودية عن إسقاط طائرة مسيرة تابعة للحوثيين فوق الأراضي السعودية، الأربعاء. كما تم إسقاط ما لا يقل عن ست طائرات بدون طيار خلال الأسبوع الماضي.

يقول الأستاذ بجامعة الدفاع الوطني الأميركية في واشنطن، بول سوليفان، إن القتال في مأرب ’’شرس’’ و’’لن يحل شيئا على الأرجح’’. 

وأضاف أن أهداف كل طرف ’’مختلفة تماما’’، متسائلا: ’’ما الذي سيحل هذا الصراع؟’’.

بدأت الحرب في اليمن عام 2014، عندما استولى الحوثيون على صنعاء وجزء كبير من شمال البلاد. وفي العام التالي، تدخل تحالف عسكري تقوده السعودية وتدعمه الولايات المتحدة لطرد الحوثيين واستعادة الحكومة المعترف بها دوليا.

*نقلاً عن موقع قناة الحرة الأمريكية.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!