البنتاغون: 14 صاروخا استهدفت القاعدة الأميركية في أربيل

قبل _WEEK 1 | الأخبار | عربي ودولي
عدد القراءات | 271 مشاركة |

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية إن 14 صاروخا استهدفت قاعدة أميركية في إربيل، 4 منها أصابت مبان فيها، وذلك في الهجوم الذي أسفر عن مقتل متعاقد مدني وإصابة 5 أميركيين من بينهم جندي.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية إن متعاقدا أميركيا مدني قتل في الهجوم الصاروخي على مطار أربيل في كردستان العراق، بينما جرح ستة أميركيين آخرين، من بينهم جندي.

إلى ذلك، أفاد المتحدث باسم قوات التحالف المشتركة - عملية العزم الصلب الكولونيل وايني ماروتو أن تقارير أولية تشير إلى أن ’’نيران غير مباشرة سقطت على قوات التحالف في أربيل الليلة. وقد قُتل متعاقد مدني واحد ، وأصيب 5 متعاقدون مدنيون وجرح جندي أمريكي واحد.. مزيد من المعلومات لمتابعة’’.

وزعمت ميليشيا عراقية موالية لإيران، الثلاثاء، مسؤوليتها عن الهجوم الصاروخي الذي استهدف مطار أربيل ومحيطه في كردستان العراق، مساء الاثنين، مما أسفر عن مقتل متعاقد أميركي وجرح 6 آخرين، من بينهم جندي.

وقال بيان صادر عما يعرف بـ ’’سرايا أولياء الدم’’ إنه  ’’في تمام الساعة التاسعة و 15 دقيقة من مساء اليوم تمكن رجالكم في سرايا أولياء الدم من القيام بعملية نوعية ضد الاحتلال الأميركي في شمالنا الحبيب، حيث اقتربنا من قاعدة الاحتلال (الحرير) في أربيل بمسافة 7 كيلومترات، وتمكنا من توجيه ضربة قاصمة قوامها 24 صاروخاً اصابت أهدافها بدقة بعد أن فشلت منظومة CRAM وقذائف الاحتلال من اعتراضها، مما أدى إلى أضرار جسيمة بآليات ومخازن وطائرات الاحتلال وسقوط العديد من الإصابات في صفوف عناصرهم المحتلة’’.

وأعلنت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كردستان، سقوط جرحى بإطلاق عدد من الصواريخ على مدينة أربيل وضواحيها.

وذكرت الوزارة في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، الاثنين، أنه في الساعة التاسعة والنصف من مساء اليوم، تم إطلاق عدد من الصواريخ صوب مدينة أربيل وضواحيها، حيث سقطت على مواقع عديدة، وبحسب المعلومات الأولية فإن هناك عدداً من الجرحى.

وتصدت مضادات التحالف الدولي لعدة صواريخ، أطلقت على المطار.

وحلقت مروحيات القوات الأميركية فوق مطار أربيل ومحيط المدينة، بحثا عن مصادر الصواريخ.

وأظهرت لقطات مصورة بثتها قنوات تلفزيونية محلية سيارات مدمرة وزجاجا محطما يغطي منطقة سقطت فيها إحدى القذائف.

وقال الرئيس العراقي برهم صالح إن استهداف أربيل ومطارها يمثل ’’تصعيدا خطيرا وعملا إرهابيا’’، معتبرا ذلك ضمن المحاولات الرامية لزج البلد في الفوضى.

وأضاف:’’ لا خيار لنا إلا تعزيز جهودنا بحزم لاستئصال قوى الارهاب والمحاولات الرامية لزج البلد في الفوضى’’.

وتابع ’’أنها معركة الدولة والسيادة ضد الإرهاب والخارجين عن القانون’’.

ووجه رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بتشكيل لجنة تحقيق مشتركة بشأن استهداف مطار أربيل، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية.

وذكرت خلية الإعلام الأمني في بيان، أن ’’القائد العام للقوات المسلحة، وجه بتشكل لجنة تحقيقية مشتركة مع الجهات المختصة في إقليم كردستان العراق، لمعرفة الجهة التي تقف وراء حادث سقوط عدد من الصواريخ على مطار أربيل الدولي ومقترباته مساء الإثنين، مما أدى إلى اصابة عدد من الأشخاص.

وفي 30 سبتمبر أيلول، سقطت ستة صواريخ كاتيوشا قرب مطار أربيل،وهو هجوم ألقى جهاز مكافحة الإرهاب في كردستان العراق باللوم فيه على جماعات مسلحة شيعية عراقية مدعومة من إيران.

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!