واشنطن لمعاقبة منفذي الهجمات الحوثية ضد السعودية أبقت زعيم الانقلابيين في «العقوبات»... والثلاثاء موعد إزالة «الجماعة»

قبل 2 _WEEK | الأخبار | عربي ودولي
عدد القراءات | 105 مشاركة |

تدرس الإدارة الأميركية «تحديد» أهداف جديدة للعقوبات على الحوثيين، «لا سيما المسؤولين عن هجمات على الملاحة التجارية في البحر الأحمر وعن الهجمات الصاروخية على السعودية»، وفقاً لما نقلته «رويترز» عن بيان لوزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

 

وأبقت واشنطن على زعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، إلى جانب عبد الخالق الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم المعروف باسم «أبو علي الحاكم»، في قائمة العقوبات، رغم أنها أعلنت رفع اسم الجماعة رسمياً الثلاثاء المقبل، مكررة تذكيرها بأن السبب وراء ذلك يعود لحرص واشنطن على عدم عرقلة المساعدات الإنسانية.

 

وقال بلينكن إن بلاده تدعم تنفيذ عقوبات الأمم المتحدة المفروضة على أعضاء الجماعة، وستستمر في لفت الانتباه إلى نشاط الجماعة المزعزع للاستقرار والضغط على المجموعة لتغيير سلوكها.

 

وبعد أن وصف خلال مؤتمر صحافي أمس أفعال الحوثيين بالخبيثة، استعرض الوزير الأميركي 6 من الأفعال الحوثية التي قال إنها عدوانية أيضاً، وهي: «السيطرة على مناطق واسعة من اليمن بالقوة، ومهاجمة شركاء الولايات المتحدة في الخليج، وخطف وتعذيب مواطني الولايات المتحدة والعديد من حلفائنا»، وتحويل مسارات المساعدات الإنسانية (أي لمصلحة الجماعة)، إضافة إلى القمع الوحشي ضد اليمنيين في المناطق التي يسيطرون عليها، والهجوم المميت ضد الحكومة اليمنية في عدن يوم 30 ديسمبر (كانون الأول) 2020.  

 

الشرق الاوسط

لمتابعة الأخبار أولاً بأول تابعنا على فيسبوك اضغط هنا

اشترك بقناتنا على تليجرام لتصلك الأخبار أولاً بأول اضغط هنا

تابعنا على تويتر 

أكثر المدن العربية تعدادا سكانيا

لا تعليق!