آخر المستجدات الميدانية على امتداد الجبهات القتالية بـ’’مأرب’’ (تفاصيل)

مشاركة |

حقق أبطال الجيش الوطني، مسنودين بقبائل مأرب خلال الساعات القليلة الماضية انتصارات ميدانية كبيرة ضد مليشيا التمرد والانقلاب الحوثية، المدعومة إيرانياً في العديد من جبهات القتال في محافظة مأرب، شمالي شرق البلاد. 

ونقل موقع الجيش سبتمبر نت عن رئيس عمليات المنطقة العسكرية الثالثة، وقائد المركز المتقدم في جبهات رحبة، وأطراف جبل مراد، العميد الركن، محمد الحليسي قولة : بان أبطال الجيش الوطني، مسنودين بقبائل مراد الأبية حققوا انتصارات ميدانية كبيرة، وما زالوا يسطرون أروع الملاحم البطولية في جبهات "حيد آل أحمد"، "والأوشال" وجبال نقم"، في مديرية رحبة جنوب غرب محافظة مأرب... مشيراً إلى أن مليشيا الحوثي المتمردة والمدعومة إيرانيا منيت بخسائر ساحقة وهي في انهيار تام، نتيجة الخسائر الجماعية التي تكبدتها في عدتها وعتادها العسكري.

واضاف ان مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران عجزت عن إحراز أي تقدم ميداني في مختلف جبهات جنوب وغرب محافظة مأرب، نتيجة عزيمة وإصرار وصمود أبطال القوات المسلحة والمقاومة الشعبية الباسلة، وباءت كل محاولات تلك العصابة الإجرامية المارقة بالفشل الذريع وهزائم ساحقة في صفوف عناصرها ومقاتليها التي تزج بهم إلى محارق الموت والهلاك.

وقال إن أبطال الجيش والمقاومة يواصلون تقدمهم الميداني والعسكري، لليوم الرابع على التوالي في مختلف جبهات محافظة مأرب، ويحققون انتصارات ميدانية واسعة، ضد مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيا التي تكبدت خسائر بشرية ومادية كبيرة في العتاد والأرواح، بنيران أبطال الجيش الوطني وغارات التحالف العربي التي دكت تعزيزات تلك العصابة الإجرامية.

من جانبه أكد الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد الركن عبده مجلي اليوم الأربعاء أن الهجمات الانتحارية التي تشنها المليشيا الحوثية الإرهابية فشلت في مختلف الجبهات القتالية، بما فيها الجبهات الجديدة التي حاولت فتحها.. مشيراً إلى أن هجمات المليشيا قادت المئات من عناصرها إلى حتفهم في المعارك الأخيرة، بنيران أبطال الجيش والمقاومة الباسلة وصقور الجو.

ونقل موقع الجيش"سبتمبر نت"عن العميد مجلي قولة :إن الجيش واصل اليوم الأربعاء، معاركه البطولية بتكتيك عسكري ناجح، يعتمد على الهجوم والالتفاف والتطويق والإغارة، موقعاً بعناصر المليشيا المتمردة في كمائن محكمة، وهجمات نوعية، أسفرت عن مقتل العشرات من العناصر الحوثية.

وقال إن جبهات الجدعان والمخدرة وصرواح، غربي مأرب شهدت معارك متعددة، استخدم فيها الجيش مختلف أنواع الأسلحة، كما شارك طيران التحالف بعدة طلعات جوية محكمة، مستهدفة آليات وتعزيزات المليشيا الانقلابية.

وأضاف أن الأمر ذاته في جبهات جنوب مأرب حيث جبهات جبل مراد ورحبة، من حيث الموقف العسكري للجيش، الذي كسر هجمات ومحاولات تسللات للمليشيات مكبداً إياها الخسائر الفادحة في الأرواح والمعدات. 

وحيا ناطق الجيش الإسناد الشعبي الكبير، والتفاعل من قبل اليمنيين في الداخل والخارج مع المعركة البطولية التي تخوضها القوات المسلحة، في سبيل تطهير البلاد، وإنهاء غطرسة وإرهاب المليشيا الحوثية، المدعومة من إيران.

وقال إن منتسبي القوات المسلحة على مستوى عال لتنفيذ المهام القتالية الموكلة إليهم، وهم يقودون اليمنيين، إلى معانقة فجر الانتصار الكبير، بدخول صنعاء، التي فيها العدو الحربي "إيرلو" الذي يظن أنه بمنأى عن محاسبة الشعب اليمني له، وأن رقصه على جثث الضحايا المدنيين في مأرب وغيرها لن يطول.

إلى ذلك جدد الناطق الرسمي للجيش تأكيده بأن المليشيا الحوثية لا تؤمن بالسلام، وأنها ماضية ومصرة على استهداف المدنيين بالصواريخ الباليستية والطائرات المسيرة المفخخة على المدنيين العزل، وعلى الأعيان المدنية في محافظة مأرب، بهجمات لم تتوقف منذ أربعة أيام.

وأفاد العميد مجلي بأن إجرام المليشيا وإرهابها يمثل تحدياً صارخاً للعالم وأنظمته ومؤسساته وتشريعاته القانونية، وإلا لما أوغلت في الإجرام باستهداف المدنيين، بما فيهم مواطنو المملكة العربية السعودية وأراضيها، حيث استهدفت المليشيا اليوم الأربعاء مطار أبها الدولي، دون أي اعتبار، كونه مطاراً مدنياً يحرم بشكل قطعي استهدافه بأي شكل كان، وهو ما يؤكد ارتكابها للجريمة الإرهابية بحق المدنيين في مطار عدن، واستهداف طائرة الحكومة حينها تزامناً مع عودتها للعاصمة المؤقتة عدن.

ودعا ناطق الجيش، الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، وأولهم الإدارة الأمريكية إلى تجريم هذه الأعمال العدائية بحق المدنيين، وأن سحب قرار تصنيف المليشيا الحوثية الإرهابية من قوائم الإرهاب، سيسبب مزيداً من الضحايا، وسيكون المجتمع الدولي بصمته شريكاً في هذه الدماء التي تسفك، والأشلاء التي تتطاير جراء القذائف والصواريخ التي تنهال على رؤوس المدنيين في أحياء مأرب وتعز والحديدة.

اللجنة العليا للطوارئ تعلن حالة الطوارئ الصحية في البلاد

لا تعليق!